البيت الأبيض: واشنطن ستستخدم مليون برميل نفط يوميا من احتياطاتها في قرار غير مسبوق

قبل شهر 1 | الأخبار | اقتصاد
مشاركة |

أمر جو بايدن باستخدام مليون برميل نفط يوميًا من الاحتياطي الاستراتيجي لمدة ستة أشهر، في خطوة "غير مسبوقة" في تاريخ أميركا لوقف ارتفاع الأسعار بحسب ما أعلن البيت الأبيض الخميس.

وهذه الكمية من النفط وفقًا لبيان صادر عن الادارة الاميركية ستكون "إجراء انتقاليا حتى يزداد الإنتاج (الأميركي) في نهاية العام".

وجاء في بيان "بعد التشاور مع الحلفاء والشركاء اعلن الرئيس عن أكبر إستخدام لاحتياطي النفط في التاريخ حيث سيطرح مليون برميل إضافي في السوق يوميًا - كل يوم - للأشهر الستة المقبلة" مؤكدا معلومات عن هذه الخطوة المهمة.

واضاف "حجم هذه الخطوة غير مسبوق: لم يقم العالم إطلاقًا باستخدام احتياطي نفطي بمعدل مليون برميل في اليوم لهذه الفترة الزمنية. سيوفر هذا الإستخدام القياسي كمية تاريخية من الإمداد لتكون بمثابة جسر حتى نهاية العام عندما يزداد الإنتاج المحلي".

وكانت تقارير افادت ان بايدن قد يعلن الخميس نيته في استخدام ما يصل إلى مليون برميل من النفط يوميًا لمدة تصل إلى ستة أشهر - في ما سيكون إلى حد بعيد أكبر عملية لاستخدام المخزون وأكثرها استدامة.

وتراجعت أسعار النفط بشكل حاد بعد هذه التقارير التي جاءت في الوقت الذي قررت فيه مجموعة أوبك + المصدرة للنفط زيادة الإنتاج بشكل متواضع على الرغم من ارتفاع أسعار الخام منذ الهجوم العسكري الروسي على اوكرانيا.

واستخدام مليون برميل يوميًا لأشهر من شأنه أن يعزز بشكل فعال إمدادات النفط العالمية بنسبة واحد في المئة.

وينسف ذلك معلومات سابقة أعلنتها إدارة بايدن مع دول أخرى في الاول من آذار/مارس بعد الغزو الروسي، والخريف الماضي ردا على زيادة التضخم.

تأتي هذه الخطوة في الوقت الذي يرجح فيه ان يواجه بايدن وحزبه الديموقراطي صعوبات في الحفاظ على سيطرة الحزب على الكونغرس في انتخابات منتصف الولاية في تشرين الثاني/نوفمبر، حيث تهدد أسعار الاستهلاك الجامحة سوق العمل المتين.

ويبلغ سعر البنزين حاليا 4,23 دولارات للغالون بزيادة 47 بالمئة عن مستواه قبل عام.

وانخفض سعر خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 4,6 بالمئة إلى 102,89 دولار للبرميل، في حين تراجعت العقود الآجلة لخام برنت 5,5 بالمئة إلى 107,20 دولارات للبرميل.

وارتفعت أسعار النفط إلى ما يقارب 140 دولارًا للبرميل في آذار/مارس وسط مخاوف بشأن فقدان إمدادات النفط الروسي حيث تجنبت بعض الجهات الشارية للنفط "التي تعاقب نفسها" الحصول على النفط الروسي بعد العقوبات الدولية على موسكو.

وتراجعت الأسعار إلى حد ما منذ أن حظرت الولايات المتحدة واردات الطاقة الروسية في 8 آذار/مارس لكنها ظلت فوق 100 دولار للبرميل في معظم الفترة اللاحقة.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!