زعيم كوريا الشمالية يتعهد بناء قوة عسكرية “ساحقة” لا يمكن وقفها

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

تعهد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون بناء قوة عسكرية “ساحقة” ولا يمكن وقفها، على ما أفادت وسائل الإعلام الرسمية الاثنين.

يأتي تصريح كيم بعد إطلاق صاروخ بالستي طويل المدى عابر للقارات في 25 آذار/مارس، في أول تجربة من نوعها منذ العام 2017 يجريها البلد المسلّح نوويا. وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية “أُجريت تجربة إطلاق الصاروخ البالستي الجديد العابر للقارات هواسونغ-17 التابع للقوات الاستراتيجية لجمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية في 24 آذار/مارس (...) بتوجيه مباشر من كيم جونغ أون”.

ونقلت الوكالة عن كيم قوله للفريق الذي شارك في عملية الإطلاق “فقط عندما يكون المرء مجهزا بقدرات هجومية هائلة وبقوة ساحقة لا يمكن لأحد وقفها” يمكن للبلاد “احتواء كل التهديدات والابتزاز من الإمبرياليين والسيطرة عليها”.

وأضاف “سنواصل تحقيق هدف تعزيز القدرات الدفاعية الوطنية”.

وهواسونغ-17 صاروخ بالستي ضخم تطلق عليه تسمية “الصاروخ الوحشي” وكُشف للمرة الأولى في تشرين الأول/أكتوبر 2020، لكن لم يكن قد اختُبر بعد بنجاح.

وهبط الصاروخ البالستي القادر على إصابة أي جزء من الأراضي الأميركية، في المنطقة البحرية الاقتصادية الخالصة لليابان.

وقال كيم جونغ أون وفقا للوكالة إن الصاروخ البالستي الجديد العابر للقارات سيجعل “العالم بأسره (...) يدرك قوة قواتنا المسلّحة الاستراتيجية”، مشددا على أن البلاد “مستعدة الآن لمواجهة طويلة الأمد مع الإمبرياليين الأميركيين”.

وتخضع بيونغ يانغ لعقوبات دولية بسبب برنامجيها الصاروخي والنووي، الا أنها تواصل رغم ذلك تحديث قدراتها العسكرية. وبدأت في كانون الثاني/يناير التلميح لإمكان تخليها عن الوقف الذاتي للتجارب، وأجرت هذا العام عددا قياسيا من اختبارات الأسلحة، بما فيها صواريخ فرط صوتية وصواريخ بالستية متوسطة المدى.

لكن التجارب لم تكن تشمل حتى الآن صواريخ عابرة للقارات، حتى لو أن واشنطن وسيول تشتبهان في أن النظام الكوري الشمالي اختبر أنظمة صواريخ بالستية عابرة للقارات خلال تجاربه السابقة.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!