الرئاسة اليمنية: سيبقى الشعب في حالة دفاع مستمر لاستعادة الدولة وإنهاء الانقلاب الحوثي

قبل 6 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

قالت رئاسة الجمهورية اليمنية، إن الشعب اليمني لا يمكن أن يستسلم للعصابة الحوثية ولن يقبل بالتجربة الإيرانية، وسيبقى في حالة دفاع مستمر لاستعادة الدولة وإنهاء الانقلاب.

جاء ذلك في اجتماع برئاسة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هاد، السبت، ضم نائبه علي محسن الأحمر، ورئيس مجلس النواب سلطان البركاني ورئيس الوزراء معين عبدالملك، ورئيس مجلس الشورى احمد عبيد بن دغر، ناقش جملة التطورات على الساحة الوطنية ميدانياً وعسكرياً وسياسياً واقتصاديا. حسبما ذكرت وكالة الانباء اليمنية (سبأ).

وقال الرئيس هادي، إنه ” في حين تتجه انظار اليمنيين لأن تكلل جهود اشقائهم في مجلس التعاون لإيقاف معاناة الشعب اليمني جراء هذه الحرب تضرب هذه المليشيا الحوثية الإرهابية بطموح اليمنيين عرض الحائط وتمضي في عدوانها الغاشم والاجرامي على أبناء الشعب اليمني وعلى الأشقاء في المملكة العربية السعودية”.

وأدان الاجتماع “بأشد وأقسى العبارات استمرار استهداف مليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من ايران الأعيان المدنية والمنشآت الاقتصادية ومصادر الطاقة في المملكة العربية السعودية في الوقت الذي تتظافر فيه الجهود الإقليمية والدولية لإيجاد حل ينهي الحرب ويصون دماء اليمنيين ويحفظ الامن والاستقرار في المنطقة”.

كما ندد” بعدم اكتراث تلك المليشيات لخيارات السلام ومحطاتها المختلفة سواء في بيل و جنيف والكويت واستكهولم ، وعدم اكتراثها لمعاناة شعبنا اليمني ودماء الأبرياء التي تسفك في حربهم على اليمن والمنطقة بالوكالة خدمة لأجندة ايران في المنطقة”.

وأشار الاجتماع إلى أن هذه الاعتداءات الإرهابية على المنشآت الاقتصادية الحيوية ومصادر الطاقة لا تستهدف المملكة وحدها، وإنما تستهدف أمن امدادات الطاقة العالمية مما يتطلب موقف حازم للمجتمع الدولي ازاءها.

كما جدد التأكيد “على موقف بلادنا الثابت والداعم للمملكة العربية السعودية الشقيقة وتضامنها في كل ما تتخذه من تدابير وإجراءات لمواجهة هذه الاعمال الإرهابية الغادرة.

 كما تناول الاجتماع، واقع البلد تنموياً وخدمياً ومعيشياً، ووجه الرئيس هادي الحكومة بـ “العمل على مضاعفة الجهود للتخفيف من معاناة أبناء الشعب اليمني في كل المناطق اليمنية”.

 ودعا الاجتماع، “كافة القوى السياسية و الفعاليات والمؤسسات الوطنية والتشريعية للقيام بمسؤولياتها التاريخية في الحفاظ على كافة الثوابت الوطنية المتمثلة بالنظام الجمهوري ووحدة البلد والنهج الديمقراطي لتعزيز مفهوم الشراكة في إطار يمن اتحادي عادل وامن ومستقر”. وفقاً للوكالة الحكومية.

وعبر المجتمعون على “أهمية توحيد الإمكانات والجهود والعمل بروح الفريق الواحد المشترك في اطار كافة مكونات المجتمع اليمني ومع الاشقاء في دول تحالف دعم الشرعية والتأكيد على الأهداف والثوابت والمرجعيات التي قدم في سبيلها الشعب اليمني التضحيات الجسيمة”.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!