لماذا تباينت مواقف الأطراف اليمنية من الأزمة الأوكرانية؟

قبل 6 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

(الأناضول) – تباينت آراء ومواقف الأطراف اليمنية من الأزمة الروسية الأوكرانية، وتراوحت بين التردد والصمت الذي طبع موقف الحكومة المعترف بها دوليا، أو التماهي مع الموقف الروسي وهو موقف جماعة الحوثي المدعومة من إيران، أحد أبرز حلفاء روسيا في المنطقة.

فيما يحاول "المجلس الانتقالي الجنوبي" (مشارك بالحكومة)، التقرب من الروس بعد اعترافهم بمنطقتي "دونيتسك" و"لوغانسك" جمهوريتين مستقلتين عن أوكرانيا، والمطالبة بدعم موسكو لتحقيق انفصال جنوب اليمن عن شماله، وإنهاء الوحدة المستمرة منذ عام 1990.

الحكومة اليمنية تخوض حربا ضد الحوثيين منذ انقلابهم واستيلائهم على السلطة واجتياح العاصمة صنعاء وأغلب محافظات البلاد أواخر 2014، وتدعمها السعودية التي تقود تحالفا عسكريا مساندا للحكومة الشرعية منذ مارس/آذار 2015، بينما يحصل الحوثيون على دعم إيراني.

وفي 24 فبراير/ شباط الماضي، أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية "مشددة" على موسكو.

وتشترط روسيا لإنهاء العملية، تخلي أوكرانيا عن أي خطط من شأنها الانضمام إلى كيانات عسكرية بينها حلف شمال الأطلسي "الناتو"، واتخاذ موقف الحياد التام.

مواقف تبعية

يقول الكاتب والمحلل السياسي، عادل الشجاع، إن "مواقف الأطراف اليمنية تتوافق مع الجهات الداعمة لكل طرف، فالشرعية موقفها من موقف السعودية الداعم للغرب، وموقف الحوثيين يتوافق مع موقف إيران التي تشكل حلفا مع الروس في سوريا".

وأضاف للأناضول، أن "المجلس الانتقالي موقفه يتطابق مع الموقف الإماراتي، التي امتنعت عن التصويت ضد روسيا في مجلس الأمن"، مؤكدا أن "جميع الأطراف لا تنطلق مواقفها من مواقف وطنية حريصة على مصلحة اليمن، بل تنطلق من مواقف التبعية ودعم مواقف الداعمين".

لم يصدر عن الحكومة اليمنية، أي بيان يحدد موقفها إزاء الأزمة الأوكرانية الروسية، ويعد النظام السوري هو الوحيد عربيا الذي أيد التدخل العسكري الروسي بأوكرانيا، بينما رفضته الكويت وليبيا ولبنان.

وأعلنت فلسطين "النأي بالنفس" عن الأزمة، فيما امتنعت الجزائر والعراق عن التصويت على قرار أممي "يأسف للعدوان الروسي"، ويدعو موسكو لسحب قواتها من أوكرانيا، فيم أيدت القرار، جيبوتي والصومال وجزر القمر واليمن.

بجانب 11 دولة عربية فضلت الحياد عبر دعوات ومبادرات وموازنات عديدة، أبرزها: مصر والسعودية والأردن والإمارات وقطر وسلطنة عمان والمغرب وتونس.

"تقسيم اليمن"

أعلن عدد من قادة جماعة الحوثي، دعم الموقف الروسي وتأييده، وتبنت وسائل الإعلام التابعة للجماعة الخطاب الروسي في مواجهة الخطابات الغربية وعلى رأسها الأمريكية، التي يعتبرها الحوثيون "العدو اللدود".

أما "المجلس الانتقالي"، فقد أجرى رئيسه عيدروس الزبيدي، في أول أيام الحرب، اتصالا مرئيا بالقائم بأعمال السفير الروسي لدى اليمن، يفغيني كودروف، مطالبا بدعم موسكو في انفصال جنوب اليمن، حسب إعلام المجلس.

كما التقى الزبيدي في 5 مارس/آذار الجاري، بالسفير الروسي لدى الإمارات، تيمور زابيروف، الأمر الذي عده مراقبون محاولة من الانتقالي للحصول على دعم سياسي من روسيا.

وقال الكاتب والمحلل السياسي خالد سامي في حديث للأناضول، إن "الانتقالي يسعى للتقرب من موسكو في الوقت الذي بدأت تعيش عزلة دبلوماسية، آملا في الحصول على دعم روسيا بعدما تعذر الحصول على دعم إقليمي أو عربي لمشروع الانفصال في اليمن".

وأردف: "خاصة بعد تصريح السفير السعودي لدى اليمن، في أواخر فبراير (شباط) الماضي، الذي نفى وجود أي دعم خارجي لمشروع تقسيم اليمن".

وتابع سامي: "الحوثيين يسعون لتقديم الخدمة لدى الروس في الأزمة الأوكرانية والحرب الراهنة، لأن ذلك يتوافق مع توجهات داعميهم الإيرانيين الذين يقفون إلى جانب روسيا في مواجهة الدول الغربية الكبرى والولايات المتحدة وحلفائها بالمنطقة".

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!