بشار الأسد في الإمارات في أول زيارة إلى بلد عربي منذ بداية النزاع في سوريا

قبل 6 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

قام الرئيس السوري بشار الأسد بزيارة إلى الإمارات العربية المتحدة الجمعة هي الأولى له لدولة عربية منذ اندلاع النزاع السوري عام 2011، وفق ما أعلنت وكالة أنباء الإمارات الرسمية (وام).

واستقبل ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الحاكم الفعلي للإمارات، الرئيس السوري لبحث "العلاقات الأخوية" بين البلدين وجهود "ترسيخ الأمن والاستقرار والسلم في المنطقة العربية ومنطقة الشرق الأوسط"، وفق ما أوردت "وام".

هذا الاجتماع هو أحدث إشارة إلى عودة دفء العلاقات بين سوريا والإمارات التي قطعت روابطها مع دمشق في شباط/فبراير 2012.

ونقلت الوكالة عن الشيخ محمد قوله إنه يأمل في أن تكون "فاتحة خير وسلام واستقرار لسوريا الشقيقة والمنطقة جمعاء".

وأضافت أن الجانبين بحثا سبل "وحدة الأراضي السورية وانسحاب القوات الأجنبية" من البلد، وكذلك سبل "دعم سوريا وشعبها الشقيق سياسياً وإنسانياً".

كما أظهرت صور نشرتها الرئاسة السورية لقاء الأسد مع حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال الزيارة التي استمرت يوما واحدا.

تضرر الاقتصاد السوري بسبب عقد من النزاع والعقوبات المرهقة.

وكانت جامعة الدول العربية قد علقت عضوية سوريا بعد اندلاع النزاع قبل 11 عاما.

في تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي، التقى وزير الخارجية الإماراتي الأسد في دمشق للمرة الأولى منذ بدء الحرب السورية، وهي خطوة أثارت تنديدات أميركية لجهود تطبيع العلاقات مع رئيس تصفه واشنطن بأنه "دكتاتور".

ولقي نحو نصف مليون شخص مصرعهم ونزح الملايين منذ اندلاع النزاع السوري عام 2011، وتطور الوضع إلى حرب مدمرة ومعقدة استقطبت العديد من الجهات والأطراف بينها جماعات جهادية وقوى إقليمية ودولية.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!