رويترز: دول مجلس التعاون الخليجي تدرس دعوة الحوثيين إلى مشاورات في الرياض

قبل 2 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

نقلت وكالة رويترز، الثلاثاء، عن مسؤولين خليجين إن مجلس التعاون الخليجي يدرس إمكانية دعوة جماعة الحوثي وأطراف يمنية أخرى لإجراء مشاورات في الرياض هذا الشهر في إطار مبادرة ترمي إلى تعزيز مساعي السلام التي تقودها الأمم المتحدة.

وقال المسؤولان اللذان طلبا عدم الكشف عن هويتهما قبل صدور إعلان رسمي هذا الأسبوع، إن دعوات رسمية سترسل في غضون أيام لإجراء محادثات تتناول الجوانب العسكرية والسياسية والاقتصادية للحرب بين الحوثيين المتحالفين مع إيران وتحالف تقوده السعودية.

وأوضح المسؤولان، أن الحوثيين سيكونون “ضيوفا” على نايف فلاح مبارك الحجرف الأمين العام لمجلس التعاون في مقر المجلس بالرياض بضماناته الأمنية. إذا ما قبلت جماعة الحوثي الدعوة للمشاركة في المحادثات المقرر أن تتم في الفترة من 29 مارس  إلى السابع  أبريل المقبل.

وفيما قال المسؤولان الخليجيان إنه لم يتضح على الفور ما إذا كان الحوثيون سيوافقون على السفر إلى السعودية لإجراء المشاورات. أشار إلى أن الرئيس عبد ربه منصور هادي وافق على المحادثات.

ويوم أمس الاثنين، ذكرت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن الرئيس هادي التقى أمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية “نايف الحجرف” في العاصمة السعودية الرياض، وناقش معه المستجدات والتطورات على الساحة الوطنية، والدعم الخليجي للحكومة في الجانب الاقتصادي والخدمي.

وقال الرئيس هادي أثناء اللقاء، إن مليشيا الحوثي الانقلابية تواصل إشعال الحرب وإهدار فرص السلام الواحدة تلو الأخرى. كما أنها مستمرة في التصعيد لفرض التجربة الإيرانية على اليمنيين بالقوة. وهي مرفوضة من كافة أبناء الشعب اليمني.

وبحسب الوكالة الحكومية فقد جرى خلال اللقاء “تأكيد الموقف الثابت على موقف مجلس التعاون الخليجي الداعم لإنهاء الحرب وإنهاء انقلاب مليشيا الحوثية الإرهابية وفقاً للمرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل وقرار مجلس الامن 2216”.

كما ناقش اللقاء “الجهود الرامية لاستكمال تنفيذ اتفاق الرياض بهدف تعزيز وحدة الصف لكافة القوى الوطنية في المعركة المصيرية مع المليشيات الحوثية المدعومة من إيران. إضافة إلى ومواصلة الجهود الوطنية وبمساندة ودعم كبيرين من الأشقاء والأصدقاء لبناء دولة المؤسسات الحديثة القائمة على أسس العدالة والمساواة بين كافة أبنائها”.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!