دعوات للإفراج عن 3 صحافيين تعرضوا للتعذيب بسجون الحوثي

قبل 6 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

  دعت نقابة الصحفيين اليمنيين، امس  الأحد، إلى الإفراج عن 3 صحافيين في سجون الحوثي بالعاصمة صنعاء، مناشدة كافة المنظمات المعنية بحرية التعبير إلى مواصلة الجهود لإنهاء معاناتهم.

 

 

وحسب ما نقلته قناة العربية فقد أوضحت النقابة  في بيان أن ثلاثة صحافيين مختطفين لدى الميليشيا بصنعاء، يتعرضون للتعذيب الوحشي.

 

 

 

كذلك، قالت إنها تلقت "بلاغا من أسر الزملاء عبدالخالق عمران، وتوفيق المنصوري، وحارث حميد المعتقلين منذ العام 2015 في صنعاء يفيد فيه تعرضهم للضرب والتنكيل والتعذيب داخل المعتقل بصنعاء".

 

ظروف اعتقال قاسية

وعبرت عن استهجانها الشديد لإصرار ميليشيات الحوثي على تعذيب الصحافيين في الوقت الذي تنظم فيه النقابة والاتحاد الدولي للصحافيين حملة دولية للإفراج عن الزملاء الذين يواجهون حكما جائرا بالإعدام ويعيشون ظروف اعتقال قاسية جدا وغير قانونية منذ قرابة سبعة أعوام.

 

 

كذلك، شددت على أن "هذه الجرائم بحق الزملاء الصحافيين لا تسقط بالتقادم، ولن يفلت مرتكبوها من العقاب، ولابد أن ينالوا الجزاء الرادع والعادل".

 

 

وأصدرت محكمة تديرها ميليشيات الحوثي في نيسان 2020 حكماً بالإعدام على الصحافيين توفیق المنصوري وأكرم الولیدي وعبد الخالق عمران وحارث حمید بتهمة التعاون مع التحالف، بعد إخضاعهم لأنواع مختلفة من التعذيب الجسدي والنفسي، ومحاكمة تفتقر لأدنى شروط العدالة.

 

 

وتفرض ميليشيات الحوثي قيودا كبيرة على العمل الصحافي في المناطق التي تسيطر عليها، إذ اقتحمت وأغلقت عددا كبيرا من مقرّات وسائل الإعلام المعارضة لسياساتها في العاصمة صنعاء، بينها قنوات تلفزيونية ومحطات إذاعية وصحف ومواقع إلكترونية، واحتجزت عددًا من الصحافيين العاملين فيها، فيما اضطر عدد كبير من الصحافيين المعارضين إلى الفرار من البلاد والعمل من الخارج لضمان أمنهم وسلامتهم.

 

 

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!