“أطباء بلا حدود” تعلن وقف بعض أنشطتها في مأرب وسحب دعمها للمستشفى الحكومي احتجاجا على اختطاف اثنين من موظفيها

قبل 6 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

أعلنت منظمة ”أطباء بلا حدود” الدولية، الأحد، وقف بعض أنشطتها في محافظة مأرب وسط اليمن، على خلفية اختفاء اثنين من موظفيها.

وقال بيان صادر عن المنظمة: ”تعلن أطباء بلا حدود عن وقف بعض أنشطتها في مشروع مأرب عقب اختفاء زميلين (موظفين) وهما في طريقهما إلى المشروع”.

وأضاف البيان: ”إننا نعتبر ما حدث عملا عنيفا غير مقبول (..) قلقون إزاء تعرض فرقنا العاملة في المنطقة للخطر في الوقت الحالي”.

وتابع: ”ستوقف المنظمة نشاطها في 5 عيادات متنقلة من أصل 8، إضافة إلى سحب دعمها لمستشفى مأرب العام بالكامل (أكبر مستشفيات مأرب)”.

وأردف: ”تعي المنظمة أن هذا القرار سيؤثر على فريق أطباء بلا حدود وعلى المرضى، كما أنها مدركة كذلك لاحتياجات أهالي مأرب الطبية والإنسانية الكبيرة”.

واستدركت المنظمة في بيانها: ”لكن أولويتنا عودة زميلينا عودة آمنة وسريعة”.

ولم يذكر البيان تفاصيل أكثر عن حادث الاختفاء، فيما لم يصدر تعليق فوري من السلطات اليمنية حوله.

وفي 6 مارس /آذار الجاري، أعلنت مصادر حقوقية يمنية، أن موظفين في ”أطباء بلا حدود”، تعرضا للخطف من قبل مسلحين مجهولين بمحافظة حضرموت شرقي البلاد.

وأضافت المصادر ذاتها، وفق ما نقله بيان ”للمجلس الانتقالي الجنوبي” (مشارك بالحكومة)، أن الموظفين ”المختطفين” هما الألماني كريستان غوستلوف، والمكسيكيي سندار فرنانديز.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!