بعد أن شدد على أهمية الانخراط بمشاورات مع مجموعات يمنية متعددة حتى يكون الإطار مُسترشِداً بأصوات مختلفة ..غروندبرغ يختتم الأسبوع الأول من المشاورات الثنائية مع القوى اليمنية

قبل 2 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

  قال المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ، امس  الجمعة، إنه سيستأنف الأسبوع المقبل جولة ثانية من المشاورات التي أطلقها الاثنين في العاصمة الأردنية عمان مع القوى اليمنية الفاعلة حول إطار عام جديد لإحياء عملية السلام المتعثرة في البلاد.

 

 

وحسب ما نشرته قناة الحدث العربية فقد ذكر المبعوث الأممي، في بيان صحافي، إنه سيجتمع خلال مشاورات الأسبوع الثاني بممثلين عن المجلس الانتقالي الجنوبي ومؤتمر حضرموت الجامع وحزب المؤتمر الشعبي العام، وخبراء أمنيين واقتصاديين وممثلين عن المجتمع المدني.

 

 

اختتم غروندبرغ، الخميس، الأسبوع الأول من المشاورات، بعقد لقاءات ثنائية مع قادة من حزب المؤتمر الشعبي العام ووفود من التجمع اليمني للإصلاح والحزب الاشتراكي اليمني والتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري، حول تطوير إطار عمل خاص عملية متعددة المسارات نحو تسوية سياسية مستدامة للنزاع اليمني.

 

 

وأوضح المبعوث الأممي أن الهدف من المشاورات هو جمع الأفكار والآراء والاقتراحات، بطريقة صادقة وصريحة، حول الأولويات العاجلة وطويلة الأمد للمسارات السياسية والأمنية والاقتصادية.

 

 

وشدد على أهمية الانخراط بمشاورات مع مجموعات يمنية متعددة حتى يكون الإطار مُسترشِداً بأصوات مختلفة.

 

 

وبحسب البيان الأممي، فقد أعرب المشاركون بالمشاورات عن دعمهم لجهوده وإثارة مجموعة من القضايا فيما يتعلق بجدول أعمال وأولويات المسارات الثلاثة، والمبادئ الموجهة للعملية السياسية، وقضايا متعلقة بتصميم العملية.

 

 

وسلط المشاركون الضوء على الحاجة إلى وقف إطلاق النار وضرورة العودة إلى المفاوضات بشكل عاجل واستئناف عملية السلام.

 

 

وتضمنت النقاط الرئيسية التي أثيرت خلال الأسبوع الأول من النقاشات الحاجة إلى معالجة المعاناة والتحديات المشتركة التي تواجه جميع اليمنيين، بما في ذلك الوضع الإنساني والظروف المعيشية الصعبة للمدنيين في جميع أنحاء البلاد والحاجة إلى التعامل مع الاقتصاد المتصدع، وفق ما جاء في البيان.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!