النيابة الروسية تطالب بإدراج الشركة الأم لـ“فيسبوك” و“إنستغرام” على قائمة التنظيمات المتطرفة

قبل 2 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

توجهت النيابة العامة الروسية إلى القضاء بطلب إدراج شركة “ميتا” الأمريكية التي تشغل موقعي “فيسبوك” و“إنستغرام” على قائمة التنظيمات المتطرفة وحظر أنشطتها في أراضي البلاد.

وأوضحت النيابة في بيان صدر عنها اليوم الجمعة أن هذا الإجراء يأتي ردا على تأكيد المتحدث باسم “ميتا”، إندي ستون، أن الشركة الأمريكية قررت ”رفع الحظر مؤقتا على نشر مواطني بعض الدول بيانات تضم دعوات إلى ممارسة العنف بحق المواطنين الروس وخصوص العسكريين”، في ظل التطورات الأخيرة في أوكرانيا.

وحملت النيابة “ميتا” المسؤولية عن تأجيج “الكراهية والعداء بحق المواطنين الروس” و“خلق انطباع بأن الأنشطة الإرهابية مقبولة”، مضيفة: “بموجب القانون الفدرالي الخاص بمكافحة الأنشطة المتطرفة، قدمت النيابة العامة الروسية طلبا إلى القضاء لتصنيف “ميتا بلاتفورمز” منظمة متطرفة وحظر أنشطتها في الأراضي الروسية”.

وأشارت النيابة إلى أن الهيئة الفدرالية المعنية بحماية حقوق المستهلك (“روس كوم نادزور”) قررت بطلب منها تقييد الوصول إلى موقعي “فيسبوك” و“إنستغرام”، مضيفة أنها سلمت إلى لجنة التحقيقات المركزية بيانات لاتخاذ قرار بشأن ملاحقة “ميتا”.

وأوضح مصدر مطلع لوكالة “نوفوستي” أن هذا الإجراء لم يشمل تطبيق “واتساب”، لأنه يعد وسيلة لتبادل الرسائل وليس لنشر بيانات.

وكانت السلطات الروسية قد أعلنت عن بدء تقييد الوصول إلى “فيسبوك” وبدء حجب موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!