إيران تعتبر اتهامها بالتدخل في دول عربية “عقبة” أمام تحسّن العلاقات

قبل 8 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

اعتبرت إيران الخميس أن الاتهامات التي وجّهها إليها وزراء خارجية عرب الخميس بالتدخل في دول اقليمية ودعم مجموعات مسلّحة، تشكل ”عقبة” أمام تحسين العلاقات الاقليمية وتناقض خطوات دبلوماسية حصلت في الفترة الماضية.

وكانت اللجنة الرباعية العربية المكلفة ”متابعة تطورات الأزمة مع إيران”، كرّرت في بيان الخميس انتقاد ”التدخلات الإيرانية” في شؤون دول عربية، وقيام طهران بـ”دعم وتسليح” مجموعات في بعض الدول، بما يعيق ”الجهود الإقليمية والدولية لحل قضايا وأزمات المنطقة بالطرق السلمية”.

وتضم اللجنة وزراء خارجية السعودية والامارات والبحرين ومصر، وتشكّلت بقرار من المجلس الوزاري للجامعة العربية في كانون الثاني/يناير 2016، الشهر الذي أعلنت فيه الرياض قطع علاقاتها الدبلوماسية مع طهران.

ورفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده ”بشدة الاتهامات السخيفة” الموجهة للجمهورية الإسلامية من قبل الوزراء العرب.

وأعرب في بيان الخميس عن ”الأسف العميق لاستمرار الحلقة المفرغة من الاتهامات ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية وعدم تغيير السلوك”.

واعتبر أن تكرار هذه التصريحات يشكّل ”عقبة أمام تعزيز علاقات إيران مع جيرانها”، وأن توجيه اتهامات ”لا أساس لها” يخالف ”تحركات هذه الدول للتفاعل الإقليمي والدبلوماسي مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية خلال الأشهر القليلة الماضية”.

وقطعت السعودية علاقاتها مع إيران في كانون الثاني/يناير 2016، بعد تعرض سفارتها في طهران وقنصليتها في مشهد، لاعتداءات من محتجين على إعدام رجل الدين السعودي الشيعي نمر النمر.

الا أن البلدين شرعا العام الماضي بالتحاور في بغداد لتحسين العلاقات، وعقدا أربع جلسات بين نيسان/أبريل وأيلول/سبتمبر، من دون أن يتم الى الآن التوافق على عقد جلسة خامسة.

وأبدت طهران وأبوظبي نيتهما فتح صفحة جديدة في العلاقات خلال زيارة مستشار الأمن القومي الإماراتي الشيخ طحنون بن زايد إيران في كانون الأول/ديسمبر.

وتقف الجمهورية الإسلامية وبعض دول الخليج، خصوصا السعودية والامارات، على طرفي نقيض في معظم الملفات الاقليمية ومن أبرزها النزاع في اليمن، حيث تقود الرياض تحالفا عسكريا داعما للحكومة المعترف بها دوليا، تشارك فيه الامارات، بمواجهة المتمردين الحوثيين الذين يسيطرون على مناطق واسعة أبرزها صنعاء.

وتتهم الرياض خصمها الاقليمي طهران بدعم الحوثيين بالسلاح، خصوصا الطائرات المسيّرة والصواريخ، وهو ما تنفيه الجمهورية الإسلامية التي تؤكد أن دعمها للمتمردين هو سياسي.

واتهمت اللجنة الرباعية العربية في بيانها إيران بإثارة ”فوضى وعدم استقرار في المنطقة (بشكل) يهدّد الأمن القومي العربي”، واعتماد سلوك ”مزعزع للاستقرار”، موجهة انتقادات الى برنامجيها النووي والصاروخي.

وصدر بيان اللجنة بعد اجتماعها أمس على هامش اجتماع وزراء خارجية دول جامعة الدول العربية في القاهرة.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!