موسكو تحذر: برميل النفط سيصل إلى 300 دولار في حال فرض حظر على النفط الروسي

قبل 2 شهر | الأخبار | اقتصاد
مشاركة |

حذرت موسكو، الاثنين، من أن سعر النفط قد يصل إلى 300 دولار للبرميل في حال حظر الصادرات الروسية، في وقت يستمر فيه تصاعد ارتفاع الأسعار لأعلى مستوى قياسي منذ 14 عاما. 

وقفزت أسعار النفط، الاثنين، إلى أعلى مستوياتها منذ عام 2008 لمخاوف متعلقة بالإمدادات بسبب إعلان الولايات المتحدة أنها تدرس مع حلفائها الأوروبيين فرض حظر على استيراد النفط الروسي واحتمال تأخر عودة الخام الإيراني إلى الأسواق العالمية.

وقال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك، في تصريحات نقلتها وكالات أنباء روسية، إن "حظر النفط الروسي سيؤدي إلى عواقب كارثية على السوق العالمية"، مضيفا أن "الارتفاع في الأسعار لن يكون متوقعا. أكثر من 300 دولار للبرميل إن لم يكن أكثر". 

وأضاف نوفاك أنه من "المستحيل" استبدال النفط الروسي بسرعة في السوق الأوروبية، "سيستغرق الأمر أكثر من عام وسيكون أكثر تكلفة بالنسبة للمستهلكين الأوروبيين".

وقال "ينبغي على السياسيين الأوروبيين عندئذ أن يخاطبوا مواطنيهم والمستهلكين بصراحة ويحذروهم مما ينتظرهم وأن الأسعار في محطات الوقود والكهرباء والتدفئة سترتفع بشدة".

واعتبر نوفاك أن المحادثات بشأن فرض حظر على النفط الروسي تخلق "حالة من عدم الاستقرار وتؤدي إلى ضرر كبير للمستهلكين".

وهدد بأنه "ردا على وقف مشروع خط أنابيب نورد ستريم 2، يمكن لروسيا أن توقف الإمدادات عبر خط أنابيب نورد ستريم 1". 

وقال نوفاك "حتى الآن لم نتخذ هذا القرار. لن يستفيد منه أحد"، معتبرا أن تصريحات الساسة الأوروبيين واتهاماتهم لروسيا يدفعون موسكو لذلك". 

وتعتمد أوروبا بشدة على روسيا في النفط الخام والغاز الطبيعي لكنها أصبحت أكثر انفتاحا على فكرة حظر المنتجات الروسية.

وتعتمد الولايات المتحدة بدرجة أقل بكثير على الخام والمنتجات النفطية من روسيا، لكن فرض حظر سيساعد في دفع الأسعار لمزيد من الصعود والإضرار بالمستهلكين الأمريكيين الذين يعانون بالفعل من أسعار عند مستويات تاريخية مرتفعة في محطات الوقود.

ودعا رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، الاثنين، إلى الابتعاد تدريجيا عن الاعتماد على النفط والغاز الروسيين نتيجة للغزو الروسي على أوكرانيا.

وبعد محادثات مع رئيسي وزراء كندا وهولندا، قال جونسون، إن الدول يجب أن تعمل معًا لتأمين البدائل. 

لكن رئيس الوزراء الهولندي "مارك روته"، حذر من أن فرض مقاطعة الآن سيكون له "عواقب وخيمة".

وجاءت دعوة جونسون في مؤتمر صحفي، بعد أن ناقش القادة الثلاثة عقوبات جديدة ضد روسيا ومساعدة أوكرانيا، حيث تواجه المملكة المتحدة انتقادات بشأن مستوى دعمها للاجئين الفارين من الصراع.

ولدى سؤاله عن مزاعم بأن الولايات المتحدة تجري مناقشات نشطة مع الدول الأوروبية حول حظر واردات النفط الروسي، قال جونسون إن الحلفاء الغربيين "يتحركون بسرعة كبيرة جدًا" وأن الأمور التي لم يكن من الممكن اعتبارها ممكنة قبل أسابيع "أصبحت الآن قيد البحث". 

والأحد، قال مصدران مطلعان لرويترز إن إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، مستعدة للتحرك قدما في فرض حظر على واردات النفط من روسيا إلى الولايات المتحدة بدون مشاركة حلفائها في أوروبا.

لكن الرئيس الأميركي، جو بايدن، قال الاثنين، إنه "لم يتخذ قرارا حتى الآن" في شأن احتمال فرض حظر على الغاز والنفط الروسيين ردا على غزو أوكرانيا.

وقالت المتحدثة باسم الرئاسة، جين ساكي، إنه تمت مناقشة الموضوع، الاثنين، خلال مشاورات ضمت بايدن وقادة ألمانيا وفرنسا وبريطانيا، مضيفة "لدينا قدرات وإمكانات مختلفة".

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!