قوات الاحتلال تردي فلسطينيا طعن جنديين إسرائيليين عند بوابة خارجية للأقصى

قبل 8 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

أعلنت شرطة الاحتلال الاسرائيلية الاثنين أنها أردت فلسطينيا طعن بسكين شرطيين متمركزين عند احدى البوابات الخارجية المؤدية الى المسجد الاقصى في القدس القديمة.

وقالت شرطة الاحتلال في بيان ”وصل إرهابي إلى بوابة سوق القطانين في البلدة القديمة بالقدس من منطقة الحرم القدسي مسلح بسكين وقام بطعن ضابطين واحد من الشرطة وآخر من حرس الحدود كانا يعملان هناك”.

واضافت أنها ”ردت بإطلاق النار على المهاجم وتم شل حركته”، لتعود وتؤكد لاحقا في بيان منفصل أن المهاجم وهو ”فلسطيني من الضفة الغربية وفي العشرين من العمر” قد قُتل.

وأفادت بأن الهجوم أسفر عن إصابة شرطيين بجروح متوسطة نقلا لتلقي العلاج في المستشفى.

وعلى تويتر دعا وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي عومر بارليف عناصر الشرطة إلى ”البقاء متيقّظين”، متخوفا من ”مواصلة إرهابيين ومتطرفين” توتير الأجواء في القدس.

والفلسطيني الذي نفذ عملية الطعن يدعى شادي أحمد كامل ناصر (22عاما) من مخيم الجلزون قضاء رام الله.

والأحد قتلت قوات الأمن الإسرائيلية فلسطينيا يبلغ 19 عاما ويتحدّر من القدس الشرقية المحتلة، بعدما حاول طعن عناصر شرطة كانوا متمركزين في البلدة القديمة في القدس الشرقية.

وفي الضفة الغربية المحتلة، قتل جيش الاحتلال الإسرائيلي الأحد فلسطينيا هاجم نقطة عسكرية بقنابل مولوتوف.

وشهدت القدس القديمة عددا من الهجمات ضد أهداف إسرائيلية في السنوات الأخيرة.

ومنذ تشرين الأول/أكتوبر 2015 ومدى أشهر، شهدت القدس والضفة الغربية المحتلة وإسرائيل عمليات طعن ضد اسرائيليين نفذ معظمها شبان فلسطينيون معزولون.

وتراجع عدد هذه الهجمات منذ ذلك الحين لكن الضفة الغربية المحتلة شهدت ارتفاعا في أعمال العنف والاشتباكات العام الماضي، حسب معطيات حديثة للجيش الإسرائيلي والأمم المتحدة.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!