طهران تنتظر من موسكو “تفاصيل” مطالبها من واشنطن بشأن الاتفاق النووي

قبل 2 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

أعلنت الخارجية الإيرانية الإثنين أنها لا تزال تنتظر من روسيا ”تفاصيل” بشأن طلب موسكو ضمانات أميركية بعدم تأثير العقوبات الغربية المفروضة عليها بسبب غزوها لأوكرانيا، على تعاونها مع طهران في إطار الاتفاق النووي.

وترافق كشف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت عن طلب بلاده هذه الضمانات المكتوبة، مع مراحل حاسمة في مباحثات فيينا بين إيران والقوى الكبرى لإحياء اتفاق عام 2015 الذي انسحبت منه واشنطن أحاديا في 2018. وأثار الموقف الروسي المستجد مخاوف من تعقّد انجاز تفاهم سريعا في فيينا كما كانت ترغب الأطراف الغربية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده في مؤتمر صحافي ”سمعنا ورأينا تصريحات السيد لافروف عبر وسائل الإعلام (...) نحن ننتظر التفاصيل عبر القناة الدبلوماسية”.

وأكد خطيب زاده ضرورة ألا ”يكون التعاون المدني السلمي لإيران مع دول أخرى، بما فيها روسيا، خاضعا لأي عقوبة، لا سيما في حال كانت هذه العقوبات مفروضة من قبل طرف بعينه” وليس من قبل الأمم المتحدة مباشرة.

وعلى خلفية الغزو الروسي لأوكرانيا اعتبارا من 24 شباط/فبراير، فرضت أطراف غربية عدة تتقدمها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، عقوبات اقتصادية واسعة النطاق على روسيا.

وقال لافروف إن ذلك يسبّب ”مشكلات” لروسيا، ما دفعها لتطلب من الأميركيين ”ضمانات مكتوبة (...) بأن العقوبات لن تؤثر على حقنا في التعاون الحر والكامل التجاري والاقتصادي والاستثماري والتقني العسكري مع إيران”.

وتعليقا على هذه المطالب، نفى نظيره الأميركي أنتوني بلينكن أن يكون ثمة رابط بين العقوبات على روسيا وأي دور قد تؤديه في إطار الاتفاق بشأن برنامج إيران النووي في حال تم تفعيله مجددا.

وقال لمحطة ”سي بي أس” الأميركية الأحد ”لا رابط بين المسألتين بأي شكل من الأشكال”، معتبرا أن ذلك يجعل المطالب الروسية ”خارج السياق”.

وأضاف ”من مصلحة روسيا بغض النظر عن أي شيء آخر أن تكون إيران غير قادرة على امتلاك سلاح نووي أو الا تمتلك القدرة على إنتاج سلاح بسرعة كبيرة”، وأن ذلك يبقى ”ساريًا بغض النظر عن علاقتنا بروسيا منذ غزوها لأوكرانيا”.

وأدت روسيا دورا أساسيا في التفاوض الذي أدى الى ابرام اتفاق 2015، وأيضا في خطواته التطبيقية، خصوصا نقل كميات من اليورانيوم المخصّب من إيران إلى أراضيها، وتوفير دعم لطهران في برنامجها النووي المدني.

وخلال مباحثات فيينا التي بدأت قبل 11 شهرا، ساهمت موسكو في التوسط بين طهران وواشنطن اللتين لا تلتقيان مباشرة.

إلا أنّ دخول التفاوض مراحله الدقيقة، ترافق مع أزمة جيوسياسية دولية غير مسبوقة منذ عقود بين موسكو وواشنطن.

وشدد خطيب زاده على أن ”مقاربة روسيا كانت حتى الآن بنّاءة في سبيل التوصل الى اتفاق جماعي في فيينا”.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!