برميل خام غرب تكساس الوسيط الأميركي يتجاوز 110 دولارات على خلفية الغزو الروسي لأوكرانيا

قبل 2 شهر | الأخبار | اقتصاد
مشاركة |

تجاوز سعر برميل خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 110 دولارات الأربعاء، متجاوزا عتبة قياسية منذ العام 2013، مدفوعا بالحرب في أوكرانيا التي ما زالت تثير المخاوف بشأن توريد هذه المادة الخام الحيوية.

وقرابة الساعة 07,30 بتوقيت غرينتش، بلغ سعر برميل خام غرب تكساس الوسيط 110,18 دولارات، بعد ساعات من تجاوز خام برنت عتبة 110 دولارات أيضا ليسجّل 111,78 دولارا للبرميل.

وكان الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في طليعة الدول التي فرضت عقوبات صارمة على موسكو، ما أثار مخاوف من توقف الصادرات الروسية، علما أن روسيا هي ثاني أكبر مصدر للنفط الخام في العالم.

وقال أندي مكورميك المحلل لدى "تي رو.برايس"، "تبقى مشكلات سلسلة التوريد والضغوط التضخمية مصدر القلق الأول للكثير من المستثمرين حول العالم".

وأعلنت الوكالة الدولية للطاقة الثلاثاء أن دولها الأعضاء ستفرج عن 60 مليون برميل نفط من احتياطي الطوارئ حفاظا على استقرار السوق عقب الغزو الروسي لأوكرانيا.

وأوضح الرئيس الأميركي جو بايدن إن 30 مليونا من هذه الكمية ستفرج عنها الولايات المتحدة.

ويأتي ذلك فيما كانت أسعار النفط الخام ترتفع بسبب نقص الإمدادات والانتعاش القوي في الطلب العالمي بعد رفع القيود الصحية المفروضة في الكثير من البلدان لمكافحة جائحة كوفيد.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!