رئيس البعثة الأممية يختم مشاورات لضمان خلو موانئ الحديدة من السلاح

قبل 7 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

اختتم مايكل بيري، رئيس بعثة الأمم المتحدة في الحديدة اليمنية، الإثنين، مشاورات إقليمية لضمان خلو موانئ المحافظة الساحلية من السلاح.

وقالت البعثة الأممية بالحديدة في بيان لها، إن بيري ”اختتم زيارته الإقليمية التي استمرت لمدة أسبوع إلى كلٌ من السعودية و الإمارات والأردن”.

وأفاد البيان بأن ”بيري التقى في الرياض، برئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار في الحكومة اليمنية اللواء محمد مصلح عيظة، وكبار المسؤولين والقادة العسكريين السعوديين”.

وأضاف البيان أن بيري” التقى في أبو ظبي، بممثلين عن وزارتي الدفاع والخارجية الإماراتية”.

وتمحورت المداولات حول سبل تكثيف جهود البعثة الرقابية لضمان خلو موانئ الحديدة من السلاح، ودخول المساعدات الإنسانية دون عوائق، وفق البيان.

كما أجرى اللواء بيري مناقشات متعمقة مع الدول الخمسة الأعضاء(سفراء دائمة العضوية بمجلس الأمن) أبرز من خلالها أهمية دعمهم المستمر لتفويض البعثة.

وشدد بيري” على أهمية الحفاظ على الطابع المدني للموانئ ومنع المزيد من التصعيد لحماية أهالي الحُديدة”.

ولفت البيان إلى أن ”بيري اختتم مشاوراته الإقليمية اليوم في عمّان، حيث التقى رؤساء بعثات دول الاتحاد الأوروبي وسفير أيرلندا”.

وفي ديسمبر/ كانون الأول 2018، توصلت الحكومة اليمنية والحوثيون، إلى اتفاق نص على هدنة دائمة في الحديدة، وبعد ذلك تم تشكيل بعثة أممية لمراقبة تنفيذ الاتفاق.

لكن المفاوضات بين الحكومة والحوثيين توقفت منذ مارس/ آذار 2020، بعد تعليق الفريق الحكومي مشاوراته إثر مقتل أحد ضباطه المراقبين لوقف إطلاق النار بالمحافظة.

واتهمت الحكومة اليمنية آنذاك الحوثيين بقتل الضابط، وما زالت متمسكة بضرورة نقل بعثة الأمم المتحدة بالحديدة إلى (منطقة محايدة).

وتتواجد البعثة الأممية في الحديدة الواقعة تحت سيطرة الحوثيين منذ نهاية 2014، فيما تطالب الحكومة بنقل مقر البعثة إلى ”منطقة محايدة” للتحرر من قيود جماعة الحوثي.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!