قوة الردع النووية الروسية.. بإمكانها إحراق دولة مثل الولايات المتحدة خلال دقائق معدودة بسلسلة ضربات متتالية تجعل التصدي لها أمراً مستحيلاً.. كل ما تريد معرفته عن “القوى النووية”

قبل 7 شهر | الأخبار | علوم وتكنولوجيا
مشاركة |

أثار قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بوضع قوات الردع الاستراتيجي في حال تأهب قلقا دوليا من الانزلاق لمواجهة نووية بين القوتين الأكبر في العالم.

وفي فجر العصر النووي، سعت الولايات المتحدة لاحتكار سلاحها الجديد، لكن سرعان ما انتشرت أسرار وتكنولوجيا صنع القنبلة الذرية.

ووفقا لتقرير أعده تحالف الحد من الأسلحة، منظمة أمريكية غير ربحية، أجرت الولايات المتحدة أول تجربة نووية لها في يوليو/ تموز 1945 وألقت قنبلتين ذريتين على مدينتي هيروشيما وناغازاكي باليابان في أغسطس/آب 1945.

وبعدها بأربع سنوات فقط، أجرى الاتحاد السوفيتي أول اختبار نووي له. تبعته المملكة المتحدة (1952) وفرنسا (1960) والصين (1964).

وسعيا لمنع انتشار الأسلحة النووية أكثر، تفاوضت الولايات المتحدة والدول الأخرى ذات التفكير المماثل بشأن معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية (NPT) عام 1968 ومعاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية (CTBT) في عام 1996.

لم توقع الهند وإسرائيل وباكستان على معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية على الرغم من امتلاكها ترسانات نووية.

وخلال الوقت الذي أبرمت فيه معاهدة حظر الانتشار النووي، كان عدد المخزون النووي لكل من الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي / روسيا يقدر بعشرات الآلاف من القنابل النووية.

وابتداءً من السبعينيات، تفاوض القادة الأمريكيون والسوفييت/الروس على سلسلة من الاتفاقيات والمبادرات الثنائية للحد من الأسلحة التي حدت، وساعدت لاحقًا على خفض حجم ترساناتهم النووية.

واليوم، تنشر الولايات المتحدة 1357 رأسا حربيا استراتيجيا، فيما تنشر روسيا 1456 رأسا حربيا استراتيجيا على عدة مئات من القاذفات والصواريخ، وتقوم بتحديث أنظمة الصواريخ القادرة على حمل رؤوس نووية.

ويتم احتساب الرؤوس الحربية باستخدام أحكام اتفاقية ستارت الجديدة، التي تم تمديدها لمدة 5 سنوات في يناير/ كانون ثاني 2021.

وتسعى كل من الصين والهند وباكستان إلى تطوير أنظمة صاروخية باليستية جديدة، وصواريخ كروز، وصواريخ قادرة على حمل أسلحة نووية من البحر.

وتمتلك الدول المسلحة نووياً في العالم ما مجموعه 13080 رأسًا نوويًا. تشير التقديرات إلى أن كوريا الشمالية، الدولة التاسعة في العالم في عدد القنابل النووية التي تمتلكها، حيث أنتجت ما يكفي من المواد الانشطارية من أجل 40-50 رأسًا حربيًا ، على الرغم من أن الحجم الفعلي لمخزونها لا يزال غير معروفا.

الدول الحائزة للأسلحة النووية:

والدول الحائزة للأسلحة النووية (NWS) هي الدول الخمس - الصين وفرنسا وروسيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة - المعترف بها رسميًا على أنها تمتلك أسلحة نووية بموجب معاهدة حظر الانتشار النووي.

وتعترف المعاهدة بالترسانات النووية لهذه الدول، ولكن بموجب المادة السادسة من معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، لا يفترض أن تقوم هذه الدول بإنتاج هذه الأسلحة والحفاظ عليها إلى الأبد.

روسيا:

حوالي 7000 قنبلة نووية

يحتل الجيش الروسي المرتبة الأولى في العالم بقوة نووية تمثل نحو نصف القنابل النووية التي تملكها كل جيوش العالم مجتمعة.

وتضم ترسانته النووية نحو 7 آلاف قنبلة، ويمكنه إطلاق عشرات الصواريخ النووية العابرة للقارات على أي منطقة في العالم لإحراقها خلال دقائق معدودة.

وتعد قوة الغواصات النووية الروسية واحدة من أكثر الأسلحة رعبا في العالم لأن واحدة منها فقط يمكنها إحراق دولة مثل الولايات المتحدة الأمريكية في سلسلة ضربات نووية متتالية تجعل التصدي لها دربا من المستحيل.

ووفق معاهدة ستارت الجديدة في سبتمبر 2021: تم نشر 1458 رأسًا حربيًا استراتيجيًا على 527 صاروخًا باليستيًا عابرًا للقارات وصواريخ باليستية تطلق من الغواصات وقاذفات استراتيجية.

الولايات المتحدة الأمريكية:

وفق معاهدة ستارت الجديدة: نشرت الولايات المتحدة 1389 رأسًا نوويًا استراتيجيًا على 665 صاروخًا باليستيًا عابرًا للقارات وصواريخ باليستية تطلق من الغواصات وقاذفات استراتيجية.

تمتلك الولايات المتحدة أيضًا ما يقدر بـ 100 قنبلة نووية من طراز B-61 والتي نشرت في ست قواعد لحلف شمال الأطلسي في خمس دول أوروبية هي: إيطاليا وألمانيا وتركيا وبلجيكا وهولندا. إجمالي مخزون الولايات المتحدة من هذه القنابل 230 قنبلة.

في 5 أكتوبر 2021 ، أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية إعلان رفع السرية يشير إلى أن العدد الإجمالي للرؤوس الحربية الأمريكية "النشطة" و"غير النشطة" هو 3750 اعتبارًا من سبتمبر 2020. لا تشمل أرقام المخزون الرؤوس الحربية القديمة وتلك التي تنتظر التفكيك، والتي تقدر بـ 1750 رأسًا حربيًا متقاعدًا تنتظر التفكيك، ليصبح المجموع 5550 رأسًا حربيًا اعتبارًا من أوائل عام 2021.

الصين

حوالي 350 رأسا حربيا.

في عام 2020، قدرت وزارة الدفاع الأمريكية أن لدى الصين مخزونًا من الرؤوس الحربية النووية يتراوح ما بين 200 إلى 300، لكنها توقعت أن يتضاعف هذا الرقم خلال العقد المقبل. منذ ذلك الحين، سارعت الصين من تطويرها النووي ، ووفقا لتقديرات وزارة الدفاع، يتوقع أن تمتلك الصين حوالي 700 رأس نووي قابل للإطلاق بحلول عام 2027 و1000 بحلول عام 2030.

فرنسا:

حوالي 290 رأسا حربيا.

المملكة المتحدة:

حوالي 225 رأسا حربيا

تمتلك بريطانيا 225 رأسا حربيا استراتيجيا، قامت بنشر 120 وتحتفظ بـ 105 كمخزون. تمتلك المملكة المتحدة ما مجموعه أربع غواصات صاروخية باليستية تعمل بالطاقة النووية من طراز فانجارد من طراز ترايدنت ، والتي تشكل مجتمعة رادعها النووي البحري حصريًا.

دول تمتلك أسلحة نووية غير أعضاء في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية: لم تنضم الهند وإسرائيل وباكستان أبدًا إلى معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية ومن المعروف أنها تمتلك أسلحة نووية.

أجرت الهند أول مرة اختبار نووي عام 1974. وقد حفز ذلك الاختبار باكستان على تكثيف العمل في برنامجها السري للأسلحة النووية.

أظهرت كل من الهند وباكستان علنًا قدراتهما في مجال الأسلحة النووية من خلال جولة من التجارب النووية المتبادلة في مايو 1998.

تستند تقديرات الترسانة التالية إلى كمية المواد الانشطارية - اليورانيوم عالي التخصيب والبلوتونيوم - التي يُقدر أن كل دولة أنتجتها.

ويعتقد أن الهند تمتلك ما يقرب من 156 رأسًا نوويًا.

إسرائيل: ما يقدر بـ90 رأسًا نوويًا، مع مواد انشطارية قادرة لصنع 200 قنبلة.

باكستان: حوالي 165 رأساً نووياً.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!