الرئيس الأوكراني : روسيا تضرب أهدافا عسكرية ومدنية

قبل 2 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اليوم الجمعة، إن القوات الروسية التي تهاجم بلاده توقفت عن التقدم في معظم الاتجاهات.

 

وحسب مانشرته سكاي نيوز عربية فقد أكد زيلينسكي أن روسيا استأنفت الضربات الصاروخية في الساعة الرابعة من صباح الجمعة بالتوقيت المحلي، لكن قواتها "مُنعت من التقدم في معظم الاتجاهات".

 

وأضاف زيلينسكي في كلمة بثها التلفزيون، إن الضربات الروسية استهدفت أهدافا عسكرية ومدنية على حد سواء، وفقما نقلت "رويترز".

 

واعتبر أن "العقوبات المفروضة على روسيا غير كافية"، مضيفا أن "العالم يواصل مشاهدة ما يحدث في أوكرانيا من بعيد".

 

وليل الخميس قال الرئيس الأوكراني إن قوات روسية تسللت إلى كييف.

 

وأوضح في خطاب عبر الفيديو نشر على حساب الرئاسة الأوكرانية: "تلقينا معلومات عن دخول مجموعات تخريبية تابعة للعدو إلى كييف"، داعيا السكان إلى اليقظة والتزام حظر التجول.

 

وتعهد زيلينسكي بالبقاء في كييف، محذرا من أن "العدو حددني على أنني الهدف الأول. عائلتي هي الهدف الثاني. يريدون تدمير أوكرانيا سياسيا من خلال تدمير رئيس الدولة".

 

 

وبيّن أن 137 من العسكريين والمدنيين، لقوا حتفهم في القتال الخميس، وأصيب مئات آخرون.

 

وندد وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، الجمعة، بإطلاق صواريخ روسية استهدفت كييف فجرا، وأدت إلى إصابة 3 أشخاص على الأقل، غداة بدء الغزو الروسي لأوكرانيا.

 

وكتب كوليبا على "تويتر": "إطلاق مروع لصواريخ روسية على كييف"، مضيفا: "آخر مرة شهدت عاصمتنا شيئا كهذا كانت في عام 1941 عندما تعرضت لهجوم من ألمانيا النازية، وهزمت أوكرانيا ذلك الشيطان وستهزم هذا الشيطان أيضا".

 

وأشارت القوات البرية في الجيش الأوكراني على حسابها في موقع "فيسبوك"، إلى أن هناك "إطلاقا للصواريخ" التي تستهدف كييف، مؤكدة أنها دمرت اثنين من هذه الصواريخ أثناء تحليقها.

 

 

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!