الرئيس الروسي يتخذ قرار القيام بعملية عسكرية في أوكرانيا

قبل 4 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الخميس، إنه اتخذ قرار القيام بعملية عسكرية في دونباس في أوكرانيا.

 

وحسب مانشرته قناة الحدث العربية فقد أضاف أن الظروف تتطلب عملا حاسما من روسيا، فيما نقلت وكالة "رويترز" عن شهود، إفادتهم بسماع دوي انفجارات في العاصمة الأوكرانية كييف.

 

ونقلت وكالة روسية عن بوتين القول، إن المواجهات بين القوات الروسية والأوكرانية مسألة وقت فقط.

 

كما أفادت وكالات الأنباء بسماع دوي إطلاق نار قرب مطار بوريسبيل في كييف، وكذلك سماع دوي انفجارات ضخمة على جبهة شرق أوكرانيا، وأفادت "رويترز" بشن ضربات صاروخية استهدفت مراكز قيادة الجيش الأوكراني في كييف وخاركيف، فيما تحدثت "إنترفاكس" عن أن قوات روسية قامت بإنزال في ماريوبول وأوديسا.

 

وعودة إلى خطاب الرئيس الروسي المفاجئ الذي أضاف فيه: "روسيا لا يمكنها قبول تهديدات من أوكرانيا"، داعيا أوكرانيا لـ"وضع السلاح"، ومشدداً بالقول إن توسع حلف الأطلسي أكثر، واستخدامه أراضي أوكرانيا غير مقبول.

 

وأشار بوتين إلى أن بلاده لا تخطط لاحتلال الأراضي الأوكرانية، محذراً من أنه "في حال التدخل الأجنبي سنرد على الفور".

 

وحذر من أن "سلطات أوكرانيا ستتحمل مسؤولية أي إراقة للدماء"، قائلا "أي محاولة للتدخل الأجنبي في عمل روسيا ستؤدي إلى نتائج لم يروها".

 

وأضاف: "تحركاتنا دفاع عن النفس ضد تهديدات أكبر من المشاكل التي نعيشها حاليا".

 

بوتين قال إنه يريد نزع سلاح أوكرانيا وتخليصها من "النازيين الجدد".

 

وفي وقت سابق، أفاد إشعار للطيارين صدر في الساعة (0156 بتوقيت غرينتش)، اليوم الخميس، بأن رحلات الطائرات المدنية في المجال الجوي الأوكراني "مقيدة بسبب المخاطر المحتملة على الطيران المدني".

 

ومن المقرر أن تنتهي مدة الإشعار في الساعة (2359 بتوقيت غرينتش) اليوم الخميس ما لم تمدد. ولم يورد الإشعار تفاصيل أخرى.

 

وتزامنا مع قرارات بوتين، طالب أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الخميس، الرئيس الروسي بوتين بمنع القوات من مهاجمة أوكرانيا وبمنح السلام فرصة.

 

جاء ذلك خلال جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي حول أوكرانيا.

 

وأضاف غوتيريش: "شهدنا في الساعات الأخيرة شائعات ومؤشرات على هجوم روسي وشيك على أوكرانيا"، مشدداً بالقول: "أقول للرئيس بوتين أعط للسلام فرصة".

 

الأمين العام الأممي قال: "أخطأت حينما اعتقدت أن لا شيء سيحدث على حدود أوكرانيا".

 

من جهتها، أعربت المندوبة الأميركية ليندا غرينفلد عن دعم واشنطن الراسخ لأوكرانيا.

 

وأضافت: "نحن هنا الآن لأننا نعتقد أن غزو روسيا لأوكرانيا وشيك"، محذرة: "نقول لروسيا تراجعي قبل فوات الأوان".

 

المندوبة الأميركية أضافت: "دعواتنا للتهدئة لا تعني أننا نغض الطرف عن اعتداءات روسيا"، مشيرة إلى أن "هجوم روسيا على أوكرانيا هجوم على الأمم المتحدة.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!