منظمة دولية تدعو الرئيس اليمني لإنقاذ 4 صحفيين محكومين بالإعدام

قبل 2 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

دعا الاتحاد الدولي للصحفيين، الأربعاء، الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، إلى بذل كل ما بوسعه من أجل إنقاذ 4 صحفيين محكومين بالإعدام من قبل جماعة الحوثي في العاصمة صنعاء.

جاء ذلك في رسالة بعثها الاتحاد إلى الرئيس هادي، بحسب الموقع الإلكتروني للمنظمة الدولية التي تتخذ من العاصمة البلجيكية بروكسل مقراً لها.

وقال الاتحاد مخاطبا الرئيس هادي: "نبعث لك هذه الرسالة لنطالبك بتوجيه الحكومة اليمنية لبذل كل ما في وسعها من جهود لإنقاذ حياة أربعة صحفيين صدر بحقهم حكم بالإعدام".

وأضاف: "نتوجه لك (هادي) كصحفيين وقيادات نقابية من جميع أطراف العالم، للتحرك بشكل عاجل وبذل كل جهد ممكن لإنقاذ حياتهم وحريتهم".

ولفت الاتحاد، إلى أن" الصحفيين الأربعة يواجهون خطراً داهماً بتنفيذ حكم الإعدام بهم".

والصحفيون هم عبد الخالق عمران، وأكرم الولیدي، وحارث حمید، وتوفیق المنصوري، "محتجزين لدى الحوثيين منذ 2015" وفق البيان.

وفي 11 أبريل/ نيسان2020 أصدرت جماعة الحوثي حكماً بإعدامهم، إثر اتهامهم بالتعاون مع التحالف العربي بقيادة السعودية، وهو ما ينفيه الصحفيون.

وأفاد الاتحاد في رسالته بأن "هؤلاء الصحفيين تعرضوا منذ اعتقالهم لشتى أنواع التعذیب الجسدي والنفسي وحرموا من حقوقهم الأساسية التي يضمنها القانون الدولي".

وكان الاتحاد الدولي للصحفيين، قد بعث رسالة إلى المبعوث الأممي لليمن هانس غروندبرغ، مطلع فبراير/ شباط الجاري يطالبه فيها "بالعمل مع جميع الأطراف اليمنية لتأمين حياة الزملاء الأربعة وإطلاق سراحهم"، وفق البيان.

ولم يصدر تعليق فوري من قبل الرئيس اليمني أو الحوثيين حول ما ورد في رسالة الاتحاد الدولي.

وتقول منظمات إعلامية وحقوقية داخل وخارج اليمن إن صحفيين يتعرضون لانتهاكات وجرائم متعددة من كافة أطراف النزاع.

ويقع اليمن في المرتبة 169 (من أصل 180 بلداً) على جدول التصنيف العالمي لحرية الإعلام، وفق منظمة مراسلون بلا حدود الدولية المعنية بالدفاع عن حرية الإعلام.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!