تنفيذا لاجندة إيرانية مليشيا الحوثي 8 أعوام من تدمير اليمن وتفخيخ الأجيال

قبل 4 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

بعد 8  أعوام من الحرب تنفيذًا لأجندة إيران دمرت كل ما هو جميل في البلاد خرجت مليشيا الحوثي الإرهابية، مؤخرًا بتصريحات وصفها مراقبون بـ"المضحكة"، تتحدث عن جملة إنجازات تنموية لبلد عاثت فيه خرابًا وفسادًا وقتلاً وتنكيلا .

  تصريحات المليشيا الحوثية التي جاءت على لسان المدعو "مهدي المشاط" وهو المعين من قبلها رئيسًا، تحدثت عن إنجازها خارطة خدمية أصبحت بإنجازها  اليمن، ثالث دولة في الوطن العربي في إنتاج هذه الخارطة، .

  وقوبل حديث المشاط عن الخارطة الخدمية بموجة سخرية  كون الإنجازات الوحيدة التي أنتجتها المليشيا الإرهابية هي "الإرهاب، القتل، الدمار، النهب، وبناء المقابر، وتجنيد الأطفال، والإختطافات، وغيرها".

  وحسب مانشرته وكالة 2 ديسمبر فقد تصدر بناء المقابر قائمة أهم  إنجازات المليشيا الحوثية على مدى السنوات الماضية التي جندت خلالها مئات الآلاف من المقاتلين وجهزت لهم مبكرا مئات المقابر في كل مناطق اليمن وهو إنجازها الوحيد .

  وحسب مصادر مطلعة فإن مليشيا الحوثي الإرهابية شيدت خلال السنوات الماضية أكثر من 600 مقبرة في عدد من المحافظات اليمنية، في كارثة أعادت البلاد قرونًا إلى الوراء. 

  وكانت الحكومة اليمنية قالت في وقت سابق بأن كل ما أنجزته مليشيا الحوثي الإرهابية هو افتتاح مئات المقابر في المدن والقرى والعزل لدفن قتلى عدوانها الغاشم على اليمنيين، مؤكدةً على لسان وزيرها للإعلام معمر الإرياني، بأن المليشيا منذُ انقلابها لم تضع حجر أساس لمشروع تنموي واحد ولم تفتح مدرسة أو معهد أو جامعة، أو تشق أو تعيد ترميم طريق. 

  ويأتي تجنيد الأطفال كثاني إنجازات المليشيا الإرهابية خلال السنوات الماضية، إذ تشير تقارير حقوقية إلى قيام المليشيا بتجنيد 30 ألف طفل وغسل أدمغة أكثر من 60 ألف طفل من خلال المدارس والمراكز الصيفية الحوثية، وإرسالهم تباعا إلى الجبهات .

  وتشير  مصادر حقوقية الى إن المليشيا الحوثية عمدت إلى تفخيخ  أدمغة آلالاف من الأطفال بمفاهيم وثقافة طائفية متطرفة من خلال المراكز الصيفية لاستغلالهم كقنابل موقوتة كما هو الحال مع تنظيمي داعش والقاعدة الإرهابيين. 

  وقامت مليشيا الحوثي الإرهابية - وفق تقارير حقوقية - على مدى السنوات الماضية باختطاف قرابة 1180 امرأة إلى سجون تابعة لها، حيث تمارس بحقهن في كافة تلك السجون أبشع أنواع الجرائم والتعذيب والإنتهاكات .

  وإلى جانب ذلك، عمدت مليشيا الحوثي الإرهابية خلال السنوات الماضية على تحويل عدد كبير من المدارس إلى ثكنات عسكرية ومخازن أسلحة، في حين اتخذت من المساجد ودور العبادة مجالس لتناول القات. 

  وحولت مليشيا الحوثي الإرهابية حياة ملايين اليمنيين إلى مأساة إنسانية تزداد تفاقمًا يومًا بعد يوم، وتحولت  اليمن الى واحدة من أسوأ دول في العالم، من حيث الصعوبات والتحديات في حياة الإنسان، بعدما بات قرابة الـ80% من اليمنيين يعيشون مجاعة كارثية. 

  وقوضت الحروب العبثية التي دشنتها المليشيا الحوثية ما كان حققه اليمنيون من مشاريع تنموية، واستراتيجية، ومشاريع بنى تحتية، وخدمات أساسية في التعليم، والصحة، والطرق، والجسور"، وأعادت اليمنيين الى عصور الجهل والفقر والمرض.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!