وزير الداخلية اللبناني يوجه بالتقصي حول قناتي “المسيرة” و“الساحات” الحوثيتين

قبل 2 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

وجّه وزير الداخلية اللبناني، بسام مولوي، الثلاثاء، أجهزة الأمن إلى التقصي حول قناتين تابعتين لجماعة الحوثي اليمنية، تمهيدا لاتخاذ ”الإجراءات الإدارية والفنية والقانونية اللازمة”.

جاء ذلك في بيان صادر عن مكتب مولوي، أعلن فيه تلقيه رسالة من وزير الخارجية اليمني، أحمد عوض بن مبارك، عبر الخارجية اللبنانية.

وقال البيان إن ”مولوي تلقى رسالة بن مبارك حول قيام الحوثيين بأعمال عدائية وتحريضية من داخل الأراضي اللبنانية، من خلال بث قناتي ”المسيرة” و”الساحات” من دون تراخيص قانونية”.

وأضاف أن ”ذلك قد يشكل عرقلة للجهود الرسمية (اللبنانية) لتعزيز العلاقات مع الدول العربية وتعرض لسيادة تلك الدول، ويخالف القوانين الدولية وميثاق جامعة الدول العربية”.

ووجّه مولوي أجهزة الأمن إلى إجراء الاستقصاءات اللازمة حول مشغلي القناتين ومتولي إدارتها وأماكن ووسائط بثهما، بغية اتخاذ ”الإجراءات الإدارية والفنية والقانونية اللازمة”، بحسب البيان.

يأتي ذلك في ظل أزمة دبلوماسية قائمة بين لبنان ودول خليجية، في مقدمتها السعودية، منذ أواخر أكتوبر/ تشرين أول الماضي، على خلفية تصريحات حول حرب اليمن، أدلى بها جورج قرداحي قبل توليه وزارة الإعلام وتسببت باستقالته.

ومنذ نحو 7 سنوات، يشهد اليمن حربا بين القوات الموالية للحكومة الشرعية، مدعومة بتحالف عربي تقوده الجارة السعودية، في مواجهة الحوثيين، المدعومين من إيران والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ عام 2014.

وزار وزير الخارجية الكويتي، أحمد ناصر المحمد الصباح، بيروت في 22 يناير/ كانون الثاني الماضي، وقدم ”مبادرة” لإعادة بناء الثقة بين لبنان ودول الخليج.

ومن بين ما تضمنته ”المبادرة”: وقف التدخل في الشؤون الخليجية وكافة أنشطة الجماعات المناوئة لدول مجلس التعاون الخليجي، وملاحقة كل من يحاول التحريض على العنف أو يشارك فيه ضد حكومات تلك الدول. لكن لم يحدث اختراق في جدار الأزمة.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!