الرئيس الأمريكي بايدن: واثق من أن بوتين قرر غزو أوكرانيا

قبل 9 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

أعلن الرئيس الأميركي، جو بايدن، امس الجمعة، أنه "واثق" من أن نظيره الروسي فلاديمير بوتين "اتخذ قراره" بغزو أوكرانيا، مشدداً في الوقت نفسه على أن "الأوان لم يفت" للتوصل إلى حل دبلوماسي لهذه الأزمة.

 

وحسب ما نشرته قناة العربية فقد قال بايدن في خطاب من البيت الأبيض: "لدينا سبب للاعتقاد بأن القوات الروسية تعتزم مهاجمة أوكرانيا في الأيام المقبلة"، مضيفاً: "أنا واثق من أنه اتخذ القرار. لدينا أسباب للاعتقاد بذلك"، بحسب فرانس برس.

 

أما عن سيناريو الهجوم الروسي على أوكرانيا، فأوضح: "نعتقد أنهم سيستهدفون مدينة كييف التي يبلغ عدد سكانها 2.8 مليون شخص بريء".

 

غير أنه أكد أنه طالما أن الغزو لم يقع "تبقى الدبلوماسية ممكنة دائماً"، مشيراً إلى أن وزير خارجيته أنتوني بلينكن سيلتقي نظيره الروسي سيرغي لافروف الخميس المقبل في أوروبا.

 

لكنه حذر من أنه إذا غزت روسيا أوكرانيا بحلول ذلك الوقت، فإنها "تغلق بذلك باب الدبلوماسية".

إلى ذلك تساءل بايدن عما إذا كان "من الحكمة" أن يغادر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بلاده هذا الأسبوع للمشاركة في مؤتمر دولي في ميونيخ الذي يشارك فيه عدد من القادة الدوليين.

ورداً على سؤال عن عزم زيلينسكي السفر في نهاية هذا الأسبوع إلى ألمانيا لحضور المؤتمر، قال إنه في إطار "السعي إلى حل دبلوماسي، فإن هذا القرار قد لا يكون، أو قد يكون الخيار الأكثر حكمة. لكن القرار يعود له".

 

وفي معرض حديثه عن الاستعدادات الروسية لغزو أوكرانيا أكد بايدن أن روسيا تشن حملة تضليل ضد أوكرانيا، بما في ذلك اتهام كييف بالتخطيط لشن هجوم ضد موسكو، بهدف اختلاق ذريعة للغزو. وقال: "ببساطة ليس هناك أي دليل يدعم هذه المزاعم، وليس منطقياً بتاتاً التفكير بأن الأوكرانيين سيختارون، عندما يكون هناك 150 ألف جندي (روسي) منتشرين على حدودهم، التصعيد في هذا الصراع المستمر منذ سنوات".

 

كما خلص إلى أن "كلّ هذه الأحداث تتوافق مع سيناريو استخدمته روسيا في الماضي، وهو اختلاق تبرير كاذب للتحرك ضد أوكرانيا"، محذراً من أنه "إذا نفذت روسيا خططها، فستكون مسؤولة عن حرب كارثية وعديمة الجدوى هي التي اختارتها".

 

انتشار ضخم جديد

ووفق ما أفادت شركة الصور الأميركية ماكسار الجمعة، تظهر صور الأقمار الصناعية نشاطاً عسكرياً في مواقع متعددة عبر روسيا البيضاء وشبه جزيرة القرم وغرب روسيا بالقرب من الحدود الأوكرانية.

 

وقالت ماكسار إن الصور تظهر انتشاراً ضخماً جديداً لطائرات هليكوبتر في شمال غربي روسيا البيضاء ونشر مجموعة قتالية للدبابات وناقلات جنود ومعدات دعم في مطار ميليروفو الواقع على بعد 16 ميلاً من الحدود الأوكرانية، بحسب رويترز. يذكر أنه منذ أكتوبر الماضي تواجه موسكو انتقادات غربية واتهامات بحشد 150 ألف جندي في جوار أوكرانيا، ما يثير مخاوف من احتمال شن هجوم على الجارة الغربية.

 

في حين تنفي روسيا أن يكون لديها أي خطة بهذا الاتجاه، وقد أعلنت منذ 15 فبراير الحالي سلسلة انسحابات لقواتها مع عرضها مشاهد لقطارات محملة عتاداً من دون أن يقنع ذلك الدول الغربية.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!