واشنطن تجهز الرد بعد طرد روسيا لنائب السفير الأمريكي

قبل 3 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

نقلت وكالة الإعلام الروسية عن السفارة الأمريكية في موسكو قولها امس الخميس، إن روسيا طردت نائب السفير الأمريكي بارتل جورمان، مؤكدة أن واشنطن سترد على هذه الخطوة.

 

هذا وقد أعلن البيت الأبيض أن موسكو لم تسحب قوات عن الحدود مع أوكرانيا، بل أرسلت تعزيزات من سبعة آلاف عسكري، ما يزيد المخاوف من اجتياح روسي لهذا البلد.

 

وكان مسؤول كبير في البيت الأبيض طلب عدم كشف اسمه صرح مساء الأربعاء: «بالأمس (الثلاثاء) أعلن الروس أنهم يسحبون قوات عن الحدود مع أوكرانيا. نعرف الآن أن هذا غير صحيح».

 

وأضاف أن «الواقع أنّنا تثبّتنا الآن من أن روسيا زادت خلال الأيام الماضية عدد جنودها على طول الحدود الأوكرانية بما يصل إلى سبعة آلاف عسكري، بعضهم وصل اليوم». وتابع: «تقول روسيا إنها تريد إيجاد حل دبلوماسي لكن أفعالها تشير إلى عكس ذلك».

 

وأكد المسؤول: إن كانت روسيا تبدي عزمها على التوصل إلى حل دبلوماسي، فإن «أفعالها تشير إلى العكس»، لافتاً إلى أنه بإمكان روسيا «في أي لحظة» اختلاق ذريعة لغزو أوكرانيا.

 

وضم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي صوته إلى الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي مؤكداً أنه لم يلاحظ بوادر تراجع في الحشد العسكري الروسي على حدود بلاده بل مجرّد «عمليات تبديل صغيرة» لوحدات.

 

وحضر زيلينسكي الأربعاء تدريبات عسكرية كبرى في غرب البلاد ثم توجه شرقاً إلى ماريوبول قرب خط الجبهة مع الانفصاليين الموالين لروسيا.

 

وقال زيلينسكي مرتدياً بزة عسكرية بمناسبة «يوم الوحدة» الذي أعلنه: «لسنا خائفين من أيّ احتمال، ولسنا خائفين من أحد لأننا سندافع عن أنفسنا».

 

حراك دبلوماسي كثيف

 

ويحذر الغربيون منذ أسابيع من مخاطر غزو روسي وشيك لأوكرانيا بعدما حشدت موسكو أكثر من مئة ألف جندي عند الحدود الأوكرانية وأجرت تدريبات عسكرية عدة، في وضع متفجر وسط أسوأ أزمة بين الغرب وموسكو منذ انتهاء الحرب الباردة.

 

وبالرغم من تكثيف التحركات الدبلوماسية، حذر الأمريكيون والغربيون من أن عقوبات اقتصادية واسعة جاهزة في حال أقدمت روسيا على غزو أوكرانيا، وهو ما تقول موسكو إنها لا تخطط له.

 

واتفق الرئيس الأمريكي جو بايدن والمستشار الألماني أولاف شولتس خلال مكالمة هاتفية مساء الأربعاء على أنه «يجب على روسيا أن تتخذ تدابير حقيقيّة لخفض التصعيد» وأن «تترقب عواقب خطيرة للغاية» في حال هاجمت أوكرانيا، وفق بيان صادر من برلين.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!