احذروا الخطر المميت لدواء “باراسيتامول”

قبل 3 شهر | الأخبار | صحة
مشاركة |

يعد الباراسيتامول من الأدوية المنزلية التي تُستَخدم لتسكين الآلام الخفيفة والمتوسطة وخفض الحُمّى.

كشف علماء من جامعة إدنبرة في اسكتلندا عن الخطر القاتل لدواء “باراسيتامول” المخصص لتسكين الآلام.

وفقًا للخبراء، فإن الاستخدام طويل الأمد لهذا الدواء يزيد من احتمالية الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية لدى مرضى ارتفاع ضغط الدم، بحسب ما ذكر موقع “ahajournals”.

أجرى الخبراء دراسة شارك فيها 110 متطوعًا لديهم مشكلة في ارتفاع ضغط الدم، تناول بعضهم لمدة أسبوعين الباراسيتامول أربع مرات في اليوم، بينما تناول البعض الآخر دواءً وهميًا.

وفقًا للخبراء، من المتوقع أن يؤدي تناول الباراسيتامول بانتظام إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية بنحو 20%، بعد توقف الأشخاص عن تناول الدواء، عاد ضغط الدم لديهم إلى المستوى الذي كان عليه في بداية الدراسة.

في وقت سابق، حذر أطباء من دائرة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة من أن تناول الباراسيتامول يمكن أن يسبب عددًا من الآثار الجانبية، بما في ذلك تغير لون الجلد.

على الرغم من أن الدواء يستخدم على نطاق واسع ويساعد في تخفيف الألم وخفض الحمى الشديدة، إلا أن بعض الأشخاص الذين يتناولونه قد يعانون من مضاعفات.

تحذيرات عند تناول الدواء باراسيتامول

أثناء الحمل:

لا توجد معلومات حول آمان الدواء على الجنين؛ لذا يجب استشارة الطبيب.

الرضاعة:

ينتقل الدواء الى حليب الام، إلا أنه عند تناول الجرعات العادية فمن غير المفروض ان تكون هناك تاثيرات سلبيه على الاطفال

الأطفال والرضع

يجب تقليل وملائمة الجرعه حسب الجيل والوزن.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!