الجهود الدبلوماسية بشأن الازمة في أوكرانيا تتعثر رغم خطر اندلاع حرب

قبل 4 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

وصلت الجهود الدبلوماسية الأوروبية بشأن الصراع في أوكرانيا إلى طريق مسدود، كما أعلن الجمعة المشاركون فيها، بينما يعتبر التقدم في هذا الملف حيويا لنزع فتيل الأزمة الروسية-الغربية التي قد تستحيل حربا.

وفي مؤشر الى هشاشة الوضع، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الجمعة إن روسيا قد تغزو ”في أي وقت” أوكرانيا بعدما حشدت على حدودها أكثر من 100 ألف جندي وأسلحة ثقيلة.

من جهته، قال الناطق باسم الحكومة الألمانية شتيفن هيبيشترايت الجمعة ”ما زلنا لا نرى أي مؤشر الى خفض التصعيد نظرا إلى الوضع الراهن ونأسف بشدة لذلك”.

من جهته، اشار مصدر حكومي الماني الى محادثات هاتفية مرتقبة بين قادة الدول الغربية بشأن اوكرانيا.

وفشلت محادثات كثيفة في الأيام الأخيرة في إحراز تقدم نحو حل لهذه الأزمة التي يصفها الغربيون بأنها الأخطر منذ نهاية الحرب الباردة قبل ثلاثة عقود.

والجمعة، قال الكرملين إن المناقشات التي جمعت روسيا وأوكرانيا وألمانيا وفرنسا في برلين الخميس سعيا لإيجاد حل للأزمة الأوكرانية، لم تفض إلى ”أي نتيجة”.

وتنفي موسكو التي ضمت شبه جزيرة القرم في العام 2014 تحضيرها لغزو أوكرانيا لكنها تشترط خفض التصعيد بمتطلبات أبرزها ضمان عدم قبول عضوية كييف في حلف شمال الأطلسي، وهو طلب رفضه الغربيون.

وبالتوازي، أعلنت روسيا مناورات عسكرية جديدة على الحدود الأوكرانية.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان أن 400 جندي سيشاركون الجمعة في ”تدريب تكتيكي” في منطقة روستوف في الجنوب على الحدود مع أوكرانيا.

وكان عشرات آلاف الجنود الروس بدأوا الخميس تدريبات واسعة النطاق في بيلاروس المجاورة لأوكرانيا من المتوقع أن تستمر حتى 20 شباط/فبراير.

- مناقشات ”صعبة” -

وفيما يخيّم شبح الحرب على أوروبا، يواصل قادة القارة العجوز جهودهم الدبلوماسية.

وعلى خطى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، سيلتقي المستشار الألماني أولاف شولتس الرئيس فولوديمير زيلينسكي في كييف الاثنين ثم فلاديمير بوتين الثلاثاء في موسكو.

على صعيد آخر، يزور وزير الدفاع البريطاني بن والاس العاصمة الروسية الجمعة للقاء نظيره سيرغي شويغو.

لكن المحادثات التي جرت الخميس في برلين في اطار آلية النورماندي وجمعت روسيا وأوكرانيا وألمانيا وفرنسا، أظهرت الهوّة التي تفصل بين موسكو من جهة والغرب وأوكرانيا من جهة أخرى.

وأفادت مصادر قريبة من المفاوضين الفرنسيين والألمان لوكالة فرانس برس أن المناقشات التي استمرت نحو عشر ساعات تقريبا كانت ”صعبة”.

وتصرّ موسكو على أن تتفاوض كييف بشكل مباشر مع الانفصاليين المدعومين من روسيا الذين يقاتلون الجيش الأوكراني منذ العام 2014 في شرق البلاد، في صراع أودى حتى الآن بأكثر من 14 ألف شخص.

وترفض أوكرانيا ذلك بشكل قاطع قائلة إن موسكو هي المحاور الوحيد الذي لديه صلة وثيقة بالانفصاليين.

ورغم ذلك، أكدت كييف الجمعة أن ”الجميع مصممون على تحقيق نتيجة” وأن المحادثات ستستمر.

- خطر ”التفلت” -

وفي هذا الإطار، حض الرئيس الأميركي جو بايدن الخميس مواطنيه على مغادرة أوكرانيا فورا لأن ”الأمور قد تتفلت بسرعة كبيرة”.

لكنّ الحكومة الأوكرانية التي رفضت مرارا مخاوف واشنطن، سارعت إلى التقليل من مدى أهمية هذه التصريحات.

وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا ”هذه التصريحات لا تنبع من تغيير جذري في الوضع”.

وكرر بايدن أنه لن يرسل تحت أي ظرف قوات إلى أوكرانيا، حتى من أجل إجلاء أميركيين في حال حصول غزو روسي للبلاد.

وقال في مقابلة مع شبكة ”إن بي سي نيوز” إن الأمر سيكون بمثابة ”حرب عالمية عندما يبدأ الأميركيون والروس إطلاق النار على بعضهم البعض. نحن في عالم يختلف كثيرا” عما كان عليه سابقا.

من ناحية أخرى، حذّرت الولايات المتحدة روسيا من أنها ستواجه عقوبات اقتصادية قاسية في حال حدوث عدوان عسكري.

لكن موسكو التي تقدم نفسها على أنها ضحية لسياسة عدوانية ينتهجها حلف شمال الأطلسي، تجاهلت هذه التهديدات حتى الآن.

وكانت واشنطن ودول أوروبية قد أعلنت إرسال آلاف الجنود إلى أوروبا الشرقية.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!