تتكبد المليشيا الحوثية خسائر كبيرة بعد تقدم ألوية اليمن السعيد نحو مركز مديرية حرض واستعادة مواقع هامة

قبل 9 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

تواصل ألوية اليمن السعيد، اليوم الجمعة، تقدمها نحو مركز مديرية حرض بمحافظة حجة، حيث تم استعادة السيطرة على قرى أم الحصم وأم التراب والحمراء شمال شرقي مدينة حرض، وذلك بعد معارك قوية مع الحوثيين.

 

كما يستمر تمشيط الأحياء الجنوبية والشرقية بعد وصول تعزيزات من لواءي العاصفة والعروبة من جبهة صعدة، التي أعلن التحالف عن بدء عملية عسكرية لألوية اليمن السعيد بها مع استمرار استهداف طيران تحالف دعم الشرعية للتجمعات والآليات الحوثية.

 

وحسب مانشرته قناة الحدث العربية فقد أسفرت هذه الاستهدافات عن خسائر كبيرة في العتاد والأرواح في صفوف الميليشيا الحوثية.

 

وكان تحالف دعم الشرعية في اليمن، أعلن الخميس، عن تنفيذ 18 استهدافاً ضد ميليشيا الحوثي في مأرب وحجة خلال الـ24 ساعة الماضية. وأضاف التحالف أنه تم تدمير 12 آلية عسكرية، إضافة إلى خسائر بشرية بصفوف ميليشيا الحوثي بمأرب وحجة.

 

هذا وواصلت قوات الجيش اليمني، لليوم السابع على التوالي، تقدمها في جبهة حرض شمال محافظة حجة، وسط انهيارات في صفوف ميليشيا الحوثي.

 

وأوضح قائد لواء الفرسان العميد عبدالحكيم غضبان أن عناصر من الجيش نفذوا، الخميس، عملية هجومية مباغتة على مواقع ميليشيا الحوثي، تمكنوا خلالها من تحرير قرى "أم الحصم"، و"أم التراب"، و"الحمراء" شمال شرقي مدينة حرض

.

ولفت العميد غضبان إلى أن قوات الجيش، مسنودة بطيران تحالف دعم الشرعية، تواصل تمشيط الأحياء الشرقية والجنوبية لمدينة حرض وملاحقة من تبقى من عناصر الحوثي، وتطهيرها من الألغام.

 

وفي السياق، نفذت مقاتلات التحالف عدة غارات جوية استهدفت بها تجمعات للميليشيا في المدينة ذاتها، وأسفرت عن مصرع وجرح العشرات من العناصر الحوثية وتدمير آليات تابعة لهم.

 

وفي وقت سابق الخميس، أحكمت قوات الجيش اليمني الحصار على عناصر ميليشيا الحوثي وسط مدينة حرض الحدودية بعد أن أمّنت سلسلة جبلية شرق المدينة كانت الميليشيا تحاول عبرها فك الحصار المضروب على عناصرها منذ يوم الجمعة الماضي.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!