وكالة: توقف الرحلات الأممية بمطار صنعاء إثر تعرضه لقصف جوي

قبل 6 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

أعلن مصدر ملاحي بمطار صنعاء الدولي في اليمن، الثلاثاء، "توقف الرحلات الأممية والإنسانية في المطار الحيوي"، عقب تعرضه لقصف جوي من قبل طيران التحالف العربي بحسب ما نقلته وكالة الأناضول.

وقال المصدر المسؤول في تصريح هاتفي مقتضب للأناضول، طالبا عدم ذكر اسمه كونه غير مخول بالحديث لوسائل الإعلام، إن "جميع الرحلات الأممية والإنسانية توقفت في مطار صنعاء الدولي منذ مساء الإثنين"، دون تفاصيل أخرى.

وفي وقت متأخر مساء الإثنين، قال رائد جبل، وكيل الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد التابعة للحوثيين، إن "طيران التحالف استهدف بشكل مباشر مطار صنعاء الدولي بعدد من الغارات ما أدى إلى خروجه عن الجاهزية"، وفق وكالة "سبأ" التابعة للجماعة.

واعتبر أن هذا الهجوم "يهدف إلى إعاقة المساعدات الإنسانية المقدمة للشعب اليمني وعرقلة رحلات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية العاملة في اليمن".

في المقابل أعلن التحالف، في بيان مساء الإثنين، أنه "استهدف 6 مواقع (في المطار) يتم استخدامها لإدارة نشاط المسيّرات المفخخة وتدريب العناصر الإرهابية على الطائرات، ومقر سكن المدربين والمتدربين، ومخزنين للمسيرات المفخخة".

وقال إن "تحييد هذه الأهداف لن يؤثر على القدرة التشغيلية للمطار وإدارة المجال الجوي والحركة الجوية وعمليات المناولة الأرضية".

ومنذ 2016، يفرض التحالف حظرا على الحركة الملاحية في مطار صنعاء، باستثناء الرحلات الإنسانية الخاصة بالأمم المتحدة ومنظمات دولية أخرى، مثل اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

والأحد، اتهم التحالف جماعة الحوثي باستخدام هذا المطار لإطلاق طائرات مسيرة باتجاه السعودية، فيما تنفي الجماعة استخدام المطار لأغراض عسكرية.

وعادة ما يشن الحوثيون هجمات بطائرات مسيرة محملة بمتفجرات وصواريخ باليستية على أهداف جنوبي السعودية، التي تقود التحالف.

ومنذ أيام، يكثف التحالف ضرباته الجوية ضد ما يقول إنها مواقع خاضعة لسيطرة الحوثيين في صنعاء.

ويشهد اليمن، منذ نحو 7 سنوات، حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة، مدعومة بالتحالف، والحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات بينها صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

المصدر: الأناضول

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!