استفتاء حول أداء رئيس الوزراء معين عبدالملك.. النتيجة صادمة!

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

أجرى الصحفي اليمني سمير الصلاحي استفتاء حول أداء رئيس الوزراء معين عبدالملك خلال ثلاث سنوات منذ تم تعيينه رئيسا للوزراء.

وكان السؤال الذي طرحه الصحفي الصلاحي، عبر صفحته على فيسبوك، كالتالي: "في مثل هذا التوقيت قبل ثلاثة أعوام تم تعيين معين عبدالملك رئيسا للوزراء فما هي رسالتك له ؟ وكيف ترى الوضع منذ توليه منصبه؟ ايش باتقول له لو ظهر امامك الان؟".

نتائج الاستفتاء كانت صادمة، حيث كشفت النتيجة في مجملها أن معين عبدالملك هو أسوأ رئيس وزراء عرفته اليمن على مر تاريخها، وانه لا يفهم في الاقتصاد ولا السياسة وكل ما استفاده من خلال توليه رئاسة الوزراء هو ارتداءه الماركات التي لم يرتديها روساء الدول الأكثر استقرارًا.

وطالب المشاركون في الاستفتاء، بإقالة رئيس الوزراء وإحالته للتحقيق.

وفيما يلي، يرصد “المشهد الدولي”، جانبا من إجابات الجمهور، وآرائهم حول أداء رئيس الوزراء معين عبدالملك، وتقييمهم لأدائه، ورسالتهم له:

خالد قهوش: بعد تعينه ضاعت اسم كلمه الشرعيه التي كان الناس متمسكين بها لقياده البلاد، عميل ومسير وطالب الله يجمع الدولارات ويشتري فلل.

خالد العاقل: اقول له يا معين عبد الملك، جئنا بك معين للشعب فجعلت من نفسك معين لعبد الملك الحوثي، بعضنا ظنه معين لاينضب فاذا به معين الشكل متدحرج، يا معين وليت أمرنا وانت فقير فاغتنيت فاتقي الله في هذا الشعب وغدا الحساب طويل وانا واحد من 30مليون لا عذر لك عندي أمام الله وسالك حقي كمواطن انت مسؤل عنه وفرطت في المسؤلية ..

بلال المنتصر: الشخص هذا لايوجد عنده لاحس وطني ولا إنساني ولا مسؤولية،شخص بلا مسؤولية يسعى خلف مصلحته الشخصية،منصبه أكبر منه بآلاف المرات، أصبح وسيلة بيد من فرضه على الشرعية لتحقيق أجندة من يحركونه ويمولونه لتحقيق أهدافهم. لم ينجح في أي مجال من المجالات، بل ربما أصبح معول هدم لماتم إنجازه قبل تعيينه. حتى وإن بعثنا إليه برسالة فهو لايسمعها وإن سمعها لايفقهها وإن فقهها تولى وهو معرض.

محمد صالح البسيس: من افسد الناس على وجه الارض وكل الحكومة من اصغرها الا اكبرها مافيهم ذرة مسئوليه ولما يكون في المسئول مافي مسئوليه يكون العمل صفر وتراكم فساد ينهك الارض والمواطن.

ابوصابر التويج: هذا وامثاله من باعو الوطن واستلمو الثمن والشعب يموت جوع لاحولا ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وحسبي الله ونعم الوكيل فيهم.

شامخ بديني الاحمدي: رسالتي له عد من حيث اتيت يكفي عبيت جعبتك سافر اي بلد وقرط فلوسك.

عارف ﺍﻟﺤﻴﺎﻧﻲ: ولامنجز تحقق هل استعاد عدن وسقطرى وهل استعاد سعر الريال الا مازاد تعدي المليون والنصف لاكن الشعب يرفع شكواه الى الله وعند الله تجتمع الخصوم والله غااااااالب...

ابو عدي الجبري: ‏مرض ‎#السلطة في هذا الرجل سيحول اليمن الى اسوأ وافقر دولة في العالم.. اذا استمر في منصبه اكثر من عام اليمنيين سيلجئون الى الصومال وجيبوتي من شدة الفقر والجوع الرجل مستعد يبيع ماله وما عليه لأجل يقال عنه رئيس الوزراء..

محمد اسماعيل: ولا يصلح مدير سوبر ماركت

علي مراوح الحميقاني: افشل وزير عرفه تاريخ اليمن الحاضر والماضي.

ابو عدي الصعفاني: ابصق علا وجهه ومن عينه لايستحق ان تتكلم معه كامواطن عادي لم يعمل حتا براتب شهر واحد ممايستلم منصبه أكبر منه.

Fuad Alariqe: بسأله لمن مسكت زمام الامور كم كان سعر الصرف؟

ابووديع ألدهمي: باقول له ياعديم الضمير ياعديم المسؤلية قدك تشوف نفسك فشلت في إدارة الملف الاقتصادي ليه ما تقدم استقالتك.

محمد عبدالعليم الصالحي: ماشفنا منه إلا النكبات اسوأ رئيس وزراء في تاريخ اليمن وربما في العالم.

علي علي الحطبي: للأسف الشديد لا أحب الكلمات اللتي تحمل الإسائه ولكن هذا الشخص اعطوه مكانه لايستحقها وليس أهل لها !

ناصرصالح الراعي: رسالتي له اقول له شكرآ لانه نفذ وعده عندما قال ماله دخل في السياسه وفعلآ ماتدخل في السياسه ولاغيرها، ماغير جالس يعرض لنا باالكرفتات.

م.علي الرعيني: غير كفئ للمنصب الذي عين فيه .. للأسف اثبت انه افشل رئيس وزراء على مدى 5 عقود من الزمن .. اذا قابلته سأطلب منه التنحي وتقديم نفسة للمحاكمه

محمد السكري: عليه من الله ما يستحق.. اسواء رائيس وزراء منذ قيام الثوره للآن.

Mohammed Albabory: منصب كبير جدا عليه منذ توليه والبلاد بانهيار فكيف قبل يتحمل منصب كبير عليه ..من وجهه نظري اسوا رئيس وزرا بتاريخ اليمن القديم والحديث بل هذه وجهه اغلبيه الشعب اليمني.

Mohammed Ali Algenani: نقول له لانفعت لا بالسياسة ولا بالاقتصاد، استحي على نفسك وقدم استقالتك.

بلال الحميدي المخلافي: رسالتي له عليه ان يرحل ولاينفع ان يكون حتى قنصل . ماذ فعل لنا معين . وغيره من حكومة الفنادق .اليمن لاتحكم من فندق اليمن تحكم من دخلها يكون افراد الحكومه متوجدين على الارض لادرة البلاد .وتلبية احتياج الموطن وتلمس همومهم .ومتابعة المشاريع الخدميه، ليس بحكومه تدير شركات خارج البلاد ومصانع ورجال اعمال .ومحسوبين علينا وزراء.

احمد المزاحم: اقول له عليك غضب الله أنت ومن رشحك واختار لك هذآ المنصب، وعشان مانظلمه شكله يصلح يشتغل بفندق يمشي معاه.

مروان الحازي: اقول له لا أراك الله عافيه ولا كثر خيرك الشعب يموت وبطنك كبرت.

محمد البيل: نقول له يهتم كثيرا بترتيب طاولة آل جابر، فهي المهمة التي تبقيه رئيسا للوزراء.

فهمان الجعمي: يرجع يشتغل عند الشيباني ويخلي السياسه لأهلها.

Ali Alawaredi: اذكره بخيمته في ساحة التغيير بصنعاء والمطالبوالشعارات التي كان يرفعها ضد غيره وصارت ترفع الان ضده.

معين المليكي: لو ظهر امامي فجئه الله يعز الحاضرين مافي الا بالصندل.

ناصر الضبياني: أقول لاطرح له بركة انت عملت لنفسك تاريخ اسود.

احمد القيري: ليته ما طلع ولا اخذ المنصب وجوده وعدمه سواء.

عمرو الاغبري: من منبري هذا أتقدم له بكل عبارات الشتم والسب التي تحملها القواميس والمعاجم وبكل لغات ولهجات العالم عبر العصور القديمه والوسطي والحديثه قبل وبعد الميلاد..

خالد الكميم: أقول له تذَكّر أنك ستقف بين يدي الله و أنك راعٍ سَتُسْأل عن منصبك و ما قدمت للرعيه.. فجهز الجواب فالدنيا قصيره.

زكي الشرف: اقول له والله انك شياكه وجنتل، تصلح تكون في لوحات محلات الخياطه، اما مسأله دوله ومسؤوليه مو عليك تصلح تصلح لغيرك بس قدو قدر الله علينا فيك وبالحكومه كامله.

فصيل علي محمد: رجل مصلحي ولا يحب الا نفسه ولاعمره فكر بالوطن ولا المواطن ومن يوم جانا زادت المصايب علينا ومات الريال اليمني، الله لا وفقه لا دنيا ولا اخرة.

محمد الغزالي: اقول له... حسبي الله عليك ونعم الوكيل فيك ومن بيده قرار تغيير إلى ذو كفائه... اثقلتم على الشعب، إلى الله المشتكى نعم المولى ونعم النصير.

اسامه السعيدي حساب بديل: سأقول له سلم نفسك للقضاء كونك ارذل رئيس وزراء في تاريخ اليمن.

صدام حاجب القدسي: ما بكلمه لانه لايستحق الكلام، انسان ما يفهم على نفسه وباع كل شيء من اجل مصلحته ودنس شخصيته، مستحيل ان ينفع الكلام معه.

عبدالله الراشد: انصحه يرجع المخبازه والله اشرف له.

بشير حمود الحميدي: من يوم تم تعيينه إلا الآن تم القضاء على ماتبقى من اي شي يخدم الوطن والمواطن وخاصهً الإقتصاد تم القضاء عليه تماماً فعليه من الله مايستحق.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!