كيم جونغ أون أو السلاح النووي لضمان موقع على الساحة الدولية

قبل 6 شهر | الأخبار | تقارير
مشاركة |

بعد عشر سنوات على وصوله شابا إلى السلطة، اكتسب الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون (37 عامًا) حنكة وخبرة، وقد يطرح تحديا للقوى الغربية لعقود مقبلة بفضل ترسانته النووية حسبما يرى محلّلون.

ويُتوقّع أن يبقى كيم في السلطة لعدّة عقود إذا سمح له وضعه الصحي بذلك، لأن مصيره لا تحدّده انتخابات أو عدد معيّن من الولايات المسموح بها، على عكس معظم نظرائه.

ويُشير التقدم الذي تم إحرازه في العقد الماضي، وفقًا للخبراء، إلى المسار المستقبلي للبلاد، بين العزلة وتطوير التكنولوجيا النووية، ما سيسمح للزعيم الكوري الشمالي بفرض نفسه على الساحة الدبلوماسية إلى جانب أقوى قادة العالم.

وتقول المحلّلة لدى معهد ”راند كوربوريشن”سو كيم ”إنّه عاجز عن إطعام الناس، لكنه قادر على ابقاء نظامه السياسي على قيد الحياة” بفضل سلاحه، ”وهذا أهمّ لكيم”.

فرض كيم جونغ أون سلطته بوحشية بعد وفاة والده كيم جونغ إيل في 17 كانون الأول/ديسمبر 2011، فأعدم زوج عمته جانغ سونغ تايك عام 2013 بتهمة الخيانة.

كما اتُهم بإصدار الأمر باغتيال أخيه غير الشقيق كيم جونغ نام في مطار كوالالمبور عام 2017 بواسطة غاز أعصاب سامّ.

وبموازاة ذلك، أجرى كيم جونغ أون أربع تجارب نووية وعملية إطلاق صواريخ بالستية عام 2017 يمكن أن تصل إلى كامل أراضي الولايات المتحدة، متحديًا عقوبات مجلس الأمن الدولي التي تزداد صرامة.

واعتمد خطابًا شديد اللهجة ضد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب طيلة أشهر، ما أثار مخاوف من نشوب نزاع مسلح في شبه الجزيرة الكورية.

وأعلن في ما بعد أن ترسانة كوريا الشمالية النووية ”كاملة”.

- ”اصطفاف عرضيّ” -

وأصبح كيم جونغ أون عام 2018 أول زعيم كوري شمالي الأول يلتقي رئيسًا أميركيًا خلال ولايته، في قمة عقدت في سنغافورة بمساعدة الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن المتمسك بالسلام في المنطقة.

وما أتاح هذا اللقاء بشكل أساسي برأي سو كيم ترسانة بيونغ يانغ النووية.

وتعتبر سو كيم أن ”تطوير كوريا الشمالية برنامج أسلحتها ومصداقية التهديد النووي والصواريخ، بالإضافة إلى اصطفاف القادة العرضي - ترامب ومون وكيم -، كل ذك ساهم في تهيئة الظروف اللازمة”.

في لقاء واحد فقط، تمكّن كيم جونغ أون من استمالة الرئيس الأميركي الذي يكبره بأربعين عامًا، فأشاد ترامب فجأة ”بالرابط الخاص” الذي يجمعهما، بل تحدث أحيانًا عن علاقة ”حب” مع زعيم لقبه في الماضي بتهكم ”الرجل الصاروخ الصغير”.

وفي العام نفسه، تحادث كيم مع الرئيس الكوري الجوبية خلال نزهة والتقى عدة مرات بالرئيس الصيني شي جينبينغ، الداعم الرئيسي لكوريا الشمالية.

ويعتقد أستاذ الدراسات الكورية في جامعة توفتس سونغ-يون لي أن هذا التطور كان له ”وقع جذّاب” موضحا ”ها هو الدكتاتور الشديد القسوة المضحك المظهر يتحول إلى مصلح ميّال إلى السلام، وكيل مسؤول عن أسلحة نووية ومعسكرات اعتقال، قد يكون مستعدا لنزع السلاح النووي”.

غير أن هذه الأجواء الودية لم تدم طويلا، إذ تعثرت القمة الثانية بين ترامب وكيم في هانوي عند عقبة تخفيف العقوبات والتنازلات التي يمكن لبيونغ يانغ تقديمها في المقابل.

وفشل اجتماع آخر في المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل بين الكوريتين في كسر الجمود.

- ”نجاح مهمّ لصالح بيونغ يانغ” -

ويعتقد الدبلوماسيون والخبراء أن كيم جونغ أون لم يكن يوما ينوي التخلي تماما عن الأسلحة النووية التي أنفقت كوريا الشمالية عليها مبالغ باهظة والتي تتسببّ بعزلتها إلى حد كبير، لا بل تعتزم بيونغ يانغ الاستمرار في تطوير هذه الترسانة.

ويعتبر سونغ-يون لي أن العلاقات بين بيونغ يانغ وبكين التي نشأت خلال الحرب الكورية عندما شلّت قواتهما كوريا الجنوبية وتحالف الأمم المتحدة بقيادة الولايات المتحدة، هي ”علاقة حب وكراهية بين +شقيقين عدوّين+”.

ويتابع ”لا يحبّ أي منهما الآخر، لكن كلا منهما يعترف بأن الآخر أقرب حليف له من حيث الاستراتيجية والأيديولوجيا والتاريخ ولترويض الولايات المتحدة، خصمهما المشترك”.

ويكفي لزعيم بيونغ يانغ أن ينظر عبر حدود بلاده الشمالية ليرى أن تزايد الثروات يمكن أن يعزّز شعبية دولة يحكمها حزب واحد.

وفيما طورت كوريا الشمالية ترسانة واسعة من الأسلحة، لا تزال إدارة اقتصادها سيّئة منذ عقود، حتى قبل العقوبات، ويعاني شعبها من نقص مزمن في المواد الغذائية.

وأضيف إلى هذه الصعوبات الإغلاق الكامل لحدودها لمنع دخول كوفيد-19 من الخارج بعد أن ظهر الوباء للمرة الأولى في الصين.

ويقول أستاذ العلوم الكورية الشمالية في جامعة ايوها ومانز في سيول بارك ون-غون ”على الصعيد الاقتصادي، تحتل كوريا الشمالية أدنى مرتبة في التصنيف العالمي”.

ويضيف ”لكن مع ترسانتها النووية، هي قادرة على ممارسة نفوذها بين قوتين عالميتين هما الولايات المتحدة والصين” متابعًا ”أعتبر هذا نجاحا هائلا لبيونغ يانغ”.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!