صحيفة: القوات الحكومية تستعيد مواقع في البلق الشرقي بمأرب وسط معارك ضارية تمتد إلى شمال المحافظة

قبل 5 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

تمكنت القوات الحكومية مسنودة بمسلحين قبليين، اليوم الثلاثاء، من استعادة عديد مواقع كانت المليشيا الحوثية قد سيطرت عليها في اليومين الماضيين جنوبي مأرب.

ونقلت صحيفة “الشارع” عن مصادر ميدانية، إن المعارك اليوم مشتعلة على امتداد جبهات القتال في محيط مدينة مأرب، تزامنت مع استعادة القوات الحكومية مواقع شرق مرتفعات البلق الشرقي في الجبهة الجنوبية.

وأوضحت المصادر، أن أعنف المعارك شهدتها الجبهة الجنوبية، وتركزت في المواقع المحيطة بمرتفعات البلق الشرقي، شرقي مديرية الجوبة، التي تتمركز فيها المليشيا الحوثية.

وأضافت المصادر، أن القوات الحكومية تمكنت من خلال تنفيذها هجمات على مواقع تمركز الحوثيين، من استعادة السيطرة على عديد مواقع إلى الشرق من مرتفعات البلق الشرقي. والمطل على مديرية الوادي.

وذكرت المصادر، أن المواقع التي استعادتها القوات الحكومية، من اتجاه منطقة اللجمة. كما تزامن ذلك مع احتدام المعارك في جبهتي اللعيرف ولضاه، بالقرب من نقطة الفلج على المدخل الجنوبي لمدينة مأرب.

كما أفادت المصادر، أن القوات الحكومية، تمكنت خلال المعارك، من قطع خطوط إمداد المليشيا الحوثية إلى مرتفعات البلق، من الجهة الشرقية. وكبدتها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

وفي الجبهة الغربية، قالت المصادر ذاتها، إن القوات الحكومية أحبطت العديد من الهجمات الحوثية التي تركزت في وادي ذنه، وروضة جهم شرقي صرواح. كما منعت القوات الحكومية، محاولات المليشيا التقدم في عدة مواقع بجبهتي الكسارة، والمشجح.

وبحسب المصادر، فإن المعارك، امتدت بالتزامن إلى عدة مواقع قتالية بجبهات ماس، وواديي حلحلان، والجفرة، في مديرية مدغل، شمال غربي المحافظة.

كما شهدت الجبهة الشمالية وفقا للمصادر، تواصل المواجهات بين الطرفين في عدة مواقع بجبهة العلم، اندلعت عقب هجمات فاشلة شنتها المليشيا الحوثية.

وأشارت المصادر، إلى أن المعارك في مختلف جبهات القتال، رافقها قصف متبادل بين الطرفين بالأسلحة المتوسطة والثقيلة.

كما شنت مقاتلات التحالف العربي سلسلة غارات جوية، استهدفت مواقع وتحركات للمليشيا الحوثية، في مختلف جبهات القتال. وقال التحالف العربي في بيان له إنه نفذ 31 استهداف جوي، أسفرت عن تدمير 20 آلية عسكرية ومقتل 210 حوثياً بينهم قادة ميدانيين.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!