نائب رئيس المؤتمر الشعبي العام: هناك أطراف تهاجم دعوتنا للإنقاذ واستاجرت أصوات وأبواق باسم الأمانة العامة للمؤتمر

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

استغرب الدكتور احمد عبيد بن دغر، رئيس مجلس الشورى ، النائب الأول لرئيس المؤتمر الشعبي العام، الحملة الإعلامية الممنهجة التي تلقاها مؤخرا من أطراف كثيرة -عقب دعتوه للإنقاذ- والتي شنتها العديد من الأطراف بغية استرضاء أطراف وجهات لها مصلحة من بقاء الحرب وسقوط اليمن في مخطط التقسيم .

وقال: "تهاجمنا أطراف كثيرة لدعوتنا للإنقاذ، واستُأجرت أصوات  وأبواق، وخُلقت أمانات مؤتمرية واستدعت فروع، وكُتبت بالأمر بيانات، لا لشيئ إلا لأننا وصفنا الحالة في بلدنا بالكارثة، دماءٌ ودمارٌ ومجاعة، مليشيات وفوضى وتراجع وانكسار، وتقسيم يصنع أمامنا، لا سبيل لنكرانه".

محذرا في مقال له على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي -فيس بوك- ، من سقوط اليمن في مخطط التقسيم ، والذي سيؤدي إلى زوال الشرعية، باعتبار أن اليمن أصل الشرعية التي يدافع عنها الشعب اليمني .

مؤكدا، ان سقوط اليمن في مخطط التقسيم ، يعني أن الشرعية ستزول بزوال الأصل، ولا توجد خيارات أمام الشرعية سوى الدفاع عن اليمن ؛ داعيا لتحرير الشرعية من الصغوط ، والكف عن الاصطياد في الماء العكر 

موضحا أن الهجوم على الشرعية أو النيل منها أو من رئيسها، سيلحق الضرر باليمن وبالشركاء أيضا ؛ لافتا إلى أن تواجدهم في اليمن، يتوقف على بقاء شرعية اليمن -محررة من كل الضغوط- مؤكدا أن أي محاولة لاستهداف الشرعية أو الضغط عليها سيلحق الضرر بالجميع .

مشيرا إلى أنه لا يمكن لأحد أن يسلب الشرعية شرعيتها إلا من منحها وهو الشعب، والشعب يرى أن شرعيته تتآكل تتراجع ويختفي وجودها الفعلي شيئًا فشيئًا ؛ 

مشددا أن الشعوب الحية لا ترضى بالقهر طويلًا، ولا تستكين للضيم مديدًا ، موضحا أن ما يحدث في اليمن قهرًا وضيمًا وتهديدًا حقيقيًا لثلاثين مليونًا، الحوثيون وإيران سببه الأول، وبعض التحالف سببه الآخر، والسكوت عنه شراكة فيه .

مجددا تمسكه بدعوة الإنقاذ التي تضمنها البيان المشترك مع نائب رئيس مجلس النواب عبد العزيز جباري قبل يومين ، وقال إن "الإنقاذ الوطني مطلب سيتسع بنا أو بغيرنا، وهو فعل قادم من جوف معاناة الشعب اليمني كما أكد أن الانقاذ الوطني هو إنقاذ للشرعية" .

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!