اللواء فضل القوسي يؤيد مبادرة بن دغر وجباري ويأمل أن تتلقفها النُخب والقوى السياسية

قبل 8 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

أعلن اللواء فضل القوسي وكيل وزارة الداخلية السابق وقائد قوات الامن المركزي السابق، تأييده ومباركته لدعوة الانقاذ التي اطلقها رئيس مجلس الشورى ونائب رئيس المؤتمر الشعبي العام الدكتور أحمد عبيد بن دغر، ونائب رئيس مجلس النواب الأمين العام لحزب العدالة والبناء.

وقال القوسي في بيان مقتضب، أن الدعوة عكست حرص بن دغر وجباري على تقديم مبادرة لانقاذ اليمن.

واعتبر أن ما ورد في مبادرة بن دغر وجباري للانقاذ مطمح الشعب اليمني كافة، الذي ذاق ويلات الحرب وتداعياتها الكارثية، وقد آن الأوان ليستريح من العناء.

وأكد أن هذا يستلزم أن تكون النخب السياسية عند مستوى المسئولية من أجل إيجاد تحالف وطني كبير وشامل يعيد لليمن الأمن والاستقرار ويستعيد الإرادة الشعبية ليحل السلام في البلاد المنهكة برائحة البارود.

وأعرب القوسي عن أمله أن تتلقف القوى السياسية والنخب والقيادات المعنية هذه الدعوة بدافع من الضمير الوطني والإنساني وتحتكم للحوار الذي يعيد البلاد إلى جادة الصواب وينقذ ملايين اليمنيين من الأزمات المستفحلة الناتجة عن الصراع والحرب، ويحافظ على كيان اليمن ومكتسباته وثوابته الوطنية المتمثلة في الجمهورية والوحدة والديمقراطية.

بيان التأييد:

اطلعت على ما صدر عن الأخوين العزيزين الدكتور أحمد عبيد بن دغر رئيس مجلس الشورى والنائب الأول لرئيس المؤتمر الشعبي العام والأستاذ عبدالعزيز جباري نائب رئيس مجلس النواب الأمين العام لحزب العدالة والبناء، والذي عكس حرصهما على تقديم مبادرة لانقاذ اليمن.

واذ اعلن تأييد ومباركة ما ورد في مبادرتهما للانقاذ فإني اعتبرها مطمح الشعب اليمني كافة الذي ذاق ويلات الحرب وتداعياتها الكارثية، وقد آن الأوان ليستريح من العناء، وهذا يستلزم أن تكون النخب السياسية عند مستوى المسئولية من أجل إيجاد تحالف وطني كبير وشامل يعيد لليمن الأمن والاستقرار ويستعيد الإرادة الشعبية ليحل السلام في البلاد المنهكة برائحة البارود.

وكلي أمل أن تتلقف القوى السياسية والنخب والقيادات المعنية هذه الدعوة بدافع من الضمير الوطني والإنساني وتحتكم للحوار الذي يعيد البلاد إلى جادة الصواب وينقذ ملايين اليمنيين من الأزمات المستفحلة الناتجة عن الصراع والحرب، ويحافظ على كيان اليمن ومكتسباته وثوابته الوطنية المتمثلة في الجمهورية والوحدة والديمقراطية.

اللواء فضل بن يحيى القوسي

* * * *

وكان رئيس مجلس الشورى ونائب رئيس المؤتمر الشعبي العام الدكتور أحمد عبيد بن دغر، ونائب رئيس مجلس النواب الأمين العام لحزب العدالة والبناء، أطلقا في بيان مشترك دعوة للإنقاذ الوطني، جاء فيه:

بسم الله الرحمن الرحيم 

دعوة للإنقاذ الوطني

لم يعد خافيًا على أحد ما قد آلت إليه الأمور منذ الانقلاب الحوثي على الشرعية والدولة، وما انتهت إليه محاولة استعادة الدولة يمنيًا وعربيًا، لقد غدت الأمور أكثر وضوحًا الآن، وانتهى الخيار العسكري إلى طريق مسدود، يكاد يعلن عن نفسه بالفشل.

نحن أمام وطن ممزق، ينزف دمًا، وطن دمرته الحرب، وهي تكاد أن تقسمه إلى دول ومجتمعات، وتصنع في قلبه هويات على حساب الهوية الوطنية اليمنية الواحدة، نحن نقدر للتحالف العربي جهوده السياسية والعسكرية والإغاثية في بلادنا، لكننا ندرك وهم يدركون أن السياسات التي قادت المعركة مع الحوثيين، قد ذهبت باليمن إلى أهداف مختلفة عن تلك التي أعلنت عنها عاصفة الحزم.

إن قيام الشرعية بمهامها وواجباتها الدستورية أمر في غاية الأهمية في الظروف الراهنة، إنها شرعية اليمن الموحد، لقد تنازلت الشرعية كثيرًا عن دورها الريادي القيادي للمعركة تدريجيًا، وشُلَّت حركتها، أو تكاد. ترك ذلك أثرًا سلبيًا على المواجهة مع الحوثيين، وبالطبع مع الإيرانيين في اليمن.

علينا أن نصارح شعبنا بحقائق الأمور، فالخطاب السياسي والاعلامي لا يقول الحقيقة كاملة، نحن أمام وضع كارثي في بلادنا، ليس كله من صنع اليمنيين، لكن علاجه يتوقف على اليمنيين، يعاني منه شعبنا الفقر والجوع والمرض، ويشرف على مجاعة حقيقية، 

إننا أمام وضع لم تتمكن المؤسسات الدستورية من صده ومعالجة آثاره، مؤسسات هي الأخرى أوقفت عن العمل، إلا من شكليات. وجيش يقاتل بالحد الأدنى من الإمكانيات، وموارد مصادرة أو مجمدة. وانهيار للعملة، وفوضى أمنية عارمة، وفساد مستشري، ومرتبات متوقفة في مخالفة دستورية وقانونية يتحمل وزرها من اتخذ قرار توقيفها. 

تتعرض اليوم الجمهورية والوحدة وهما أعظم إنجازات شعبنا في تاريخه المعاصر لتدمير ممنهج، تدمير مقصود ومموَّل ، الحوثيين ذو النزعة العنصرية السلالية مصدره الأول. وسياسات تفكيكية تعمل على تقسيم وتمزيق الوطن والمجتمع.

لا زال هناك متسع من الوقت والجهد للإنقاذ ووقف الكارثة، وأعادة الأمور إلى نصابها، الصمت اليوم على الأوضاع الراهنة مشاركة في صناعة هذه الكارثة التي اتضحت معالمها إلا لجاهل أو متجاهل.

إننا نقدر وندعم جهوده الأمم المتحدة لإحلال السلام في بلادنا، إلا انه بعد مرور سبع سنوات من هذه الجهود، يسكننا اليقين أن السلام لا يتحقق مالم تدعمه إرادة وطنية جامعة، وأنه مهمة القوى الوطنية الحية الحرة من أبناء اليمن. إننا ندعو ونرحب بجهودٍ نشطة لجمهورية مصر العربية وللجامعة العربية في هذا الشأن.

كما اننا ندعو كل أبناء الوطن إلى تحالف منقذ، يستمد أهدافه ومبادئه من مبادي وقيم الثورة اليمنية، تحالف يرفض عودة الأمامة، ويصون الجمهورية ويدافع عن الوحدة دولة اتحادية، كما ويضع مصالح الوطن العليا دون غيرها في المقدمة.

تحالف وطني يسعى إلى وقف فوري للحرب، وحوار وطني شامل لايستثنى منه أحدًا، برعاية آممية ودعم قومي، يكون هدفه الوصول إلى سلام عادل ودائم وشامل، يستند إلى المرجعيات الوطنية التي شكلت يومًا ما محلاً للاجماع الوطني،

إنها دعوة موجهة للشعب اليمني أولا، ولنوابه وأعضاء مجلس الشورى وقادة الأحزاب والقوى السياسية الوطنية، وقادة المجتمع والنخب الثقافية والإعلامية، المرأة والشباب،دعوة فرضتها تطورات الأحداث ومسار المعركة، وهي ثانيًا، دعوة في الوقت نفسه لفرقاء الصراع بأن يغلبوا المصلحة الوطنية على ماعداها وأن يحتكموا إلى الإرادة الشعبية وصوت العقل، وأن يبعثوا الحكمة اليمانية من مرقدها. والله على ما نقول شهيد.

د. أحمد عبيد بن دغر

رئيس مجلس الوزراء سابقًا 

النائب الأول لرئيس المؤتمر الشعبي العام.

أ. عبدالعزيز جباري 

نائب رئيس مجلس النواب

الأمين لحزب العدالة والبناء

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!