الحكومة ترفض بيع شركة MTN وتتوعد بعدم السماح للمشتري الجديد بمزاولة العمل

قبل _WEEK 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

أعلنت الحكومة رفضها للصفقة المعلنة من جانب مجموعة “ام تي ان” الجنوب الافريقية للخروج من السوق اليمنية، ووصفتها بالأحادية، متوعدة بعدم السماح للمشتري الجديد بمزاولة العمل.

وقال بيان منسوب لوزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، إن شركة ام تي ان قامت بإجراءات أحادية تتعلق ببيع حصتها لشركة اتصالات أخرى والخروج النهائي من اليمن في صورة مخالفة للقوانين اليمنية والالتزامات المستحقة عليها.

وأكد البيان رفض وعدم اعتراف الوزارة بتلك الإجراءات الأحادية الجانب من قبل شركة ام تي ان، وحق الحكومة في مقاضاة الشركة وفقا للقوانين اليمنية والدولية.

وأضاف: أن “الحكومة ستتخذ الاجراءات الكفيلة بالحفاظ على حقوقها القانونية وحماية المستهلك اليمني والمستخدم للشبكة، وكذلك عدم السماح لمنتحل صفة مشتري حصة (ام تي ان) بالعمل على أراضي الجمهورية اليمنية”.

ولفت إلى أن الحكومة لم تعرف بموضوع بيع أسهم شركة ام تي ان، إلا عبر الوسائل الإعلامية، كما أكد عدم اعتراف الحكومة بأي طرف اتفق مع الشركة حول بيع حصتها له للخروج من اليمن، مشيراً إلى عدم التشاور أو العودة للحكومة الشرعية ودون الاخذ بعين الاعتبار التزاماتها القانونية بالرجوع للوزارة في أي إجراء يتم اتخاذه، وتأتي بذلك مخالفة اللوائح القانونية المبرمة، والتهرب من الالتزامات المستحقة

واعتبر أن ما قامت به شركة “ام تي ان “بمثابة تهرب من دفع الرسوم القانونية التي عليها وخاصة الضرائب وقيم التراخيص للفترة الماضية وكذلك كلفة الخدمات التي قدمت لها دون تسديد رسومها بمختلف انواعها. وقالت ان شركة “ام تي ان” تلقت خطابا من وزارة الاتصالات حددت فيه موقف الحكومة من إعلانها.

وكانت الشركة الجنوب أفريقية، قالت الخميس الماضي، إنها ستتخارج من اليمن تنفيذا للاستراتيجية التي أعلنتها العام الماضي لمغادرة الشرق الأوسط والتركيز على عملياتها الأساسية في قارة أفريقيا.

وذكرت في بيان، أن حصتها ستتحول إلى وحدة تابعة لشركة الزبير، صاحبة حصة الأقلية في شركة MTN يمن.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!