فرض "السيد" ورفض "القبيلي" محافظا لصنعاء.. فارس الحباري خارج حسابات مسيرة الحوثي (وثيقة)

قبل _WEEK 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

كشفت وثيقة عن جانب من تفاعلات ومسارات التنازع الجهوي والفئوي والطبقي في أوساط المليشيات الحوثية الانقلابية والمتعاونين معها أو الملحقين بها على سبيل (العكفة).

 

 

وحسب مانشره موقع الساحل الغربي فقد كانت الوثيقة عبارة عن رسالة وجهها بعض أعضاء المجلس المحلي لمحافظة صنعاء لمشاط السياسي الأعلى السلطة النظرية العليا المفترضة للانقلابيين الموالين لإيران، بعنوان "استنكار ورفض".

 

 

وفي المذكرة استنكر أعضاء المجلس المحلي بصنعاء محاولة الشيخ القبلي فارس الحباري الحصول على منصب محافظ صنعاء ، واصفين المحاولة بـ "تجاوزات وتصرفات غير مسؤولة"، مؤكدين تمسكهم "بالسيد" عبدالباسط الهادي، المحافظ المعين من قبل المليشيات لمحافظة صنعاء. وفي الصفة التضمينية المسبقة على الإسم تصريح جوهري، بجوهر الإشكال والاعتراض، حيث السلالي أو "السيد" مقدم على القبيلي وعلى الآخرين.

 

 

وبحسب المذكرة فإن الشيخ القبلي فارس الحباري قام بجمع توقيعات وتزكيات من مشايخ وأعضاء مجلس النواب لترشيحه محافظا لمحافظة صنعاء بديلاً عن الهادي .

 

تقول للساحل الغربي مصادر قبلية، إن القيادي الحوثي عبدالباسط الهادي يقف خلف المذكرة التي صدرت من بعض اعضاء محلي صنعاء.

 

 

ووفقاً للمصادر قام الهادي باتصالات وتهديد ووعيد لمشايخ وأعضاء مجلس النواب الذين أعطوا توقيعاتهم وتزكيتهم للحباري.

 

 

"وقام بالضغط على اعضاء المجلس المحلي لكتابة تلك المذكرة ورفعها إلى المشاط."

 

الجدير ذكره أن صراعات محمومة تتصاعد بين أجنحة مليشيات الحوثي، حيث يواجه جناح ( مشايخ القبائل) عملية إقصاء واستبداد يقوم بها جناح ( السلاليين) الذين يسيطرون على أغلب المناصب الحكومية منذ انقلابهم في 2014. علاوة على صراعات بينية في أوساط السلاليين ومراكز النفوذ والتجنحات.

 

 

 

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!