الأتراك صاروا يحسبون أسعار “كل شيء” في ظل انهيار قيمة الليرة

قبل _WEEK 1 | الأخبار | اقتصاد
مشاركة |

في سوق إيمنونو الشهير قرب البازار الكبير في اسطنبول، تسحب نعيمة دفتر ملاحظاتها لتدون الأسعار الجديدة التي تتغير من يوم لآخر في ظل التراجع المستمر لسعر صرف الليرة التركية، وتقول هذه المتقاعدة ”أكتب الأسعار وأحسب كل شيء”.

تجاوز سعر الصرف عتبة 11 ليرة للدولار الواحد لأول مرة في تاريخ العملة الوطنية الخميس. وبذلك شهدت الليرة التركية تراجعا في قيمتها بمقدار الثلث مقابل الدولار منذ مطلع العام.

ويحذر الاقتصاديون من أن التراجع لن يتوقف في ظل الخيارات المالية غير التقليدية للرئيس رجب طيب إردوغان الذي يعارض أي زيادة في أسعار الفائدة رغم تسارع التضخم الذي بلغ نحو 20 بالمئة على مدى عام.

خفّض البنك المركزي سعر الفائدة مرة أخرى الخميس بمقدار نقطة واحدة ليصير 15 بالمئة، ما سبب على الفور تراجعا جديدا في سعر صرف الليرة.

تقول نعيمة ”لم يعد بإمكاني شراء ما أريد، عندما أذهب إلى السوق تتغير الأسعار من يوم إلى آخر”.

وتضيف أنه في الأيام الخوالي، كان بإمكانها بسهولة قضاء إجازة مع عائلتها، لكن ”كل ذلك انتهى، الآن نكاد لا نلبي احتياجاتنا”.

- ”رواتبنا في مهب الريح” -

قام عبد الله جيسي وزوجته وهما متقاعدان، برحلة طويلة بالسيارة إلى بازار إمينونو على أمل التوفير.

يشكو الرجل البالغ 75 عاما مشيرا إلى حقيبة التسوق التي تمسك بها زوجته ”لم نشتر شيئا تقريبا وأنفقنا 120 ليرة (9,5 يورو)”.

يضيف آسفا وهو يشير إلى البقالة ”نحتاج إلى الكثير من الأشياء الأخرى من هنا... لديهم سلامي وسجق، أحبها لكني لم أعد قادرا على تحمل تكاليفها ... رواتبنا صارت في مهب الريح”.

بدورها، تقول زوجته خديجة ”نشتري بكميات قليلة، نصف كيلوغرام بدل الكيلوغرام”.

ترتفع الأسعار في تركيا منذ الصيف الماضي، وألقى الرئيس إردوغان المسؤولية على المتاجر الكبرى.

لكن الحد الأدنى الصافي للأجور يبلغ 2825 ليرة، أي 224 يورو بسعر الصرف الحالي. ويرى مراقبون أنه صار من المستحيل إعالة عائلة بهذا المبلغ في المدن الكبرى.

صار سعر رغيف الخبز 2,5 ليرة وكيلوغرام اللحم المفروم المستهلك على نطاق واسع 90 ليرة. وتجاوز سعر خمسة لترات من الزيت 100 ليرة.

بلغ معدل البطالة الرسمي في البلد الذي يعد 83 مليون نسمة 11,5 بالمئة في أيلول/سبتمبر، مع الإشارة إلى أن العديد من الأتراك يعملون في قطاعي البناء والزراعة غير المنظمين.

في البازار، ينادي الباعة أن ”لا زيادة” في الأسعار بمحالهم.

جاءت فيريا لشراء معطف لزوجها بسعر مناسب على ما تأمل، لأنها لم تستطع الذهاب إلى مراكز التسوق المنتشرة في أنحاء المدينة.

وتقول متسائلة ”معاشي التقاعدي يبلغ 2600 ليرة (200 يورو). كيف تتوقعون مني أن أدفع 1600 ليرة (120 يورو) ثمن معطف؟... لا أعرف إن كنتُ سأجد شيئا بسعر معقول هنا”.

على جسر غلطة الذي يمتد على منطقة القرن الذهبي، ألقى حفظ الله كانباي صنارة الصيد أثناء انتظاره لتولي عمله كسائق حافلة صغيرة.

بالنسبة له، السياسات الحالية تثري الأغنياء فقط وتفقر الفقراء.

ويقول ”لا تسألني ما هو الحل. سأقول لك بوضوح: لا أتوقع أي شيء من السياسيين أيا كانوا”.

ويضيف ”لا تسألني إذا كان ما زال لدي أمل، لقد فقدته، لا أرى أي بارقة”.

ويوضح حفظ الله أنه تخلى حتى عن النزهات مع أطفاله في عطلات نهاية الأسبوع، ”لم يعد ذلك ممكنا، علينا أن نعيش بأن نحسب كل شيء، هذا هو وضعنا الآن”.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!