القوات المشتركة تنفي مزاعم ميليشيا الحوثي بإعدام 10 أسرى في الساحل الغربي

قبل 9 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

نفت “القوات المشتركة” في الساحل الغربي مزاعم حوثية بإعدام أسرى من مسلحيها في معارك الحديدة، وقال المتحدث باسم تلك القوات العقيد وضاح الدبيش ”ننفي نفياً قاطعاً هذا الاتهام”.

وكانت مليشيا الحوثي التابعة لإيران اتهمت القوات المشتركة في الساحل الغربي، بإعدام عشرة أسرى من مسلحيها، لكن الدبيش قال لـ” لـ”المصدر أونلاين” إن ”الجميع يعرف الجهات التي تقوم بالتنكيل وتعذيب الأسرى وتشويههم وإعدامهم وقتل حتى المدنيين والأمنين في منازلهم وأمام أسرهم وأطفالهم”.

وأكد المتحدث التزام القوات المشتركة في تعاملها مع الأسرى بالمعايير الدولية والإنسانية والأخلاقية والتعامل الراقي مع أسرى الجماعة وحمايتهم وتوفير الرعاية الصحية لجراحهم، وإمدادهم بأفضل المأكولات الغذائية والقات وكل ما يحافظ على حياتهم وكرامتهم التي لا تكترث بها المليشيا”.

وأشار الدبيش إلى تاريخ المليشيا الحافل بالجرائم والانتهاكات بحق الأسرى والمختطفين المدنيين والنساء والأطفال، موضحا أن الجماعة ”هي من تقتل وتعذب الأسرى وتعدم المختطفين المدنيين وتنكل بكل من يخالفها الرأي والفكرة ويرفض الانخراط في صفوفها والقتال لمشروعها الإيراني الطائفي”.

وتجددت المعارك بين الجانبين نهاية الأسبوع الماضي، عقب انسحاب القوات المشتركة الموالية للحكومة والتحالف من مناطق متقدمة في عدة مديريات جنوب محافظة الحديدة بعد نحو ثلاث سنوات من السيطرة عليها.

وسيطر الحوثيون على معظم المواقع التي انسحبت القوات منها، قبل أن تشتد المعارك مع ألوية المقاومة التهامية وبعض قوات العمالقة التي بقيت في المنطقة، لاسيما في ”الحيمة” بأطراف مديرية الخوخة، حيث أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الجانبين إضافة الى أسر عدد من عناصر الميليشيا.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!