منظمة ميون لحقوق الإنسان ترحب بإدراج المداني والغماري على لائحة العقوبات الأممية وتطالب بمعاقبة حوثيين آخرين

قبل 2 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

رحبت منظمة ميون لحقوق الإنسان بإدراج لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن الدولي ثلاثة قادة حوثيين في قائمة العقوبات اثنان منهم هما يوسف المداني ومحمد الغماري ضمن أبرز القيادات الحوثية المتورطة في تجنيد الأطفال باليمن الواردة في تقرير"أطفال لا بنادق" الصادر عن المنظمة في 8 أغسطس2021م  

جاء ذلك في بيان صادر امس الاربعاء  عن المنظمة الحقوقية حث مجلس الأمن على استصدار قرارات مماثلة بتصنيف بقية القيادات الحوثية البارزة المتورطة في تجنيد الأطفال والجهات المرتبطة بجماعة الحوثي المتورطة أيضاً والوارد ذكرها في تقرير "أطفال لا بنادق".

  وحسب مانشرتة وكالة2ديسمبر الاخباريه فقد أدرجت لجنة العقوبات في مجلس الأمن، في وقت سابق امس الاربعاء  كلا من: يوسف المداني المنتحل صفة قائد المنطقة العسكرية الخامسة ومحمد عبدالكريم الغماري المنتحل صفة رئيس هيئة الأركان، وصالح مسفر الشاعر "الحارس القضائي" للمليشيا، على قائمة العقوبات الأممية، لتورطهم في تهديد السلام والأمن والاستقرار في اليمن وارتكاب انتهاكات بحق المدنيين.

  وكانت منظمة ميون لحقوق الإنسان أصدرت في أغسطس الماضي تقريراً رصد عمليات تجنيد الأطفال في اليمن خلال النصف الأول من 2020م، تضمن  قائمة بأسماء ابرز القيادات الحوثية المتورطة في استقطاب وتجنيد الأطفال.

  ووثقت المنظمة في تقريرها تورط عدد ((125 )) قياديا حوثياً بعمليات تجنيد الأطفال وفي مقدمتهم عدد من آل الحوثي وقيادات عسكرية منها يوسف المداني ومحمد الغماري، كما كشف المنظمة ايضا عن اسماء عدد ((22)) جهة متورطة في عمليات تجنيد الاطفال.

 

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!