قوات الجيش تسيطر على معسكر “العلم” في شبوة بعد اشتباكات مع مليشيات المجلس الانتقالي

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

أعلنت قوات الجيش استكمال سيطرتها على معسكر العلم صباح اليوم السبت بعد معارك طاحنة ضد القوات النخبة الشبوانية التابعة لمليشيات المجلس الإنتقالي . 

وقالت مصادر ميدانية في وقت سابق من فجر اليوم أن المواجهات العسكرية بين القوات الحكومية والمليشيات اشتعلت في محيط معسكر العلم بعد توجيه محافظ شبوة لقوات الخاصة وقوات اللواء 21 ميكا بمهاجمة قوات المتمركزة في معسكر العلم.

ونقل موقع "المصدر أونلاين" عن مصدر عسكري، إن اشتباكات اندلعت فجر اليوم السبت، بعد رفض قوات الانتقالي إخلاء المعسكر وتسليمه للقوات الحكومية في المحافظة.

وحسب المصدر فقد تمكنت قوات الجيش من السيطرة على معسكر "العلم" شمال شرق مدينة عتق، بعد تحصن مجاميع من الانتقالي بداخله ورفضهم التسليم منذ أربعة أيام.

وأشار المصدر الى أن قائد معسكر العلم رفض كل العروض التي وضعتها وساطة قبلية للخروج من المعسكر وتسليمه للقوات الحكومية التي فرضت طوق أمنيا بعد مغادرة القوات الإماراتية.

وفي وقت سابق قالت اللجنة اﻷمنية بمحافظة شبوة إنها "عملت ومنذ مغادرة القوات الإماراتية لمعسكر العلم بمسؤولية تامة لتأمين موقع المعسكر واﻷفراد الذين بداخله لتسيير عملية الاستلام بسلاسة"، مشيرة الى أن ذلك جاء "انطلاقا من الحرص على حماية اﻷرواح والممتلكات، وذلك بالتعاون والتواصل مع اﻷشقاء في المملكة العربية السعودية الذين بذلوا جهودا مشكورة إلا أن مليشيا المجلس الانتقالي عمدت على تفجير الموقف عبر التحشيدات المسلحة في المنطقة القريبة من موقع المعسكر وتنفيذ الكمائن والتقطعات وتحريك الحشود والتعزيزات العسكرية في المديريات الشرقية".

وأكدت اللجنة في بيان "تجاوبها مع المساعي السعودية والعقلاء من أبناء المحافظة، إدراكا بأن مليشيا الحوثي هي الخطر والعدو، إلا أن ذلك كله قوبل بالتعنت من قبل مليشيا اﻻنتقالي وقيادة معسكر العلم التي تتلقى توجيهاتها من قيادة المجلس الانتقالي".

وذكرت اللجنة أن "اﻷشقاء في المملكة قاموا بمساعي كبيرة طيلة اﻷيام الماضية وكان آخرها مساء الجمعة بمبادرة لاستلام المعسكر ويبقى بعهدتهم الا أن قيادة المعسكر رفضت السماح للوساطة السعودية بالدخول إلى المعسكر".

وأشارت الى أن قوات الانتقالي، " تعمل بالتنسيق مع مليشيا الحوثي لتفجير الموقف في المحافظة"، لافتة الى أن قوات الانتقالي استقدمت "الحشود العسكرية والتعزيزات من محافظة حضرموت والدفع بها للمناطق الشرقية واستحداث المواقع العسكرية وتنفيذ الكمائن والتقطعات وتجميع المسلحين من المحافظات اﻷخرى".

ولفتت اللجنة الأمنية الى أن "اﻷكاذيب التي يتم تسويقها من قبل إعلامهم عن محاربة الحوثي ليست سوى ذر للرماد في العيون وتزييف للحقائق".

وأكدت اللجنة الأمنية أنها "ستقوم بواجباتها في حفظ أمن واستقرار المحافظة وتحمل مليشيا المجلس اﻻنتقالي وقيادة المعسكر كافة التبعات القانونية واﻷخلاقية تجاه هذا التطور الخطير".

كما أكدت أنها "لن تسمح بزعزعة أمن واستقرار المحافظة من أي جهة كانت وأن أهداف هذا المخطط بحرف المعركة عن مسارها الحقيقي نحو مواجهة مليشيا الحوثي لن ينجح وستفشل كل المؤامرات التي تستهدف شبوة وأمنها أمام صلابة أبناء محافظة شبوة وتوحدهم".

ويعتبر معسكر العلم أحد المعسكرات الاستراتيجية بالمحافظة، وذلك نظراً للموقع الذي يحتله وسط الصحراء، حيث يعد حاكما ويشرف على العديد من المواقع النفطية وهو يتبع اللواء 21 ميكا.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!