صحيفة: مليشيا الحوثي تسيطر على منطقة “الجرشة” شمالي الجوبة وتكثف هجماتها على جبل “برق السمع” الاستراتيجي

قبل 4 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

اشتدت وتيرة المعارك الدائرة بين القوات الحكومية وبين مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة إيرانيًا، اليوم الجمعة، في مختلف جبهات القتال في محيط محافظة مأرب، شمال شرق البلاد.

ونقلت صحيفة “الشارع” عن مصادر عسكرية، إن مواجهات عنيفة اندلعت بين الطرفين في عدة مواقع في مديرية الجوبة، عقب محاولات مستميتة للمليشيا الحوثية في التقدم في منطقة “الجرشة”، التي شنت المليشيا خلال الأيام الماضية، قصفا صاروخيا مكثفا عليها خلف خسائر بشرية ومادية في صفوف المدنيين.

وأشارت المصادر، إلى أن المعارك تركزت في جبهة نجد يخشر، في ميسرة الجرشة، وامتدت إلى السلسلة الجبلية فيها، قبل أن تتمكن المليشيا من السيطرة على كامل منطقة “الجرشة”، باتجاه مناطق يعرن والعمود وعدد من القرى الواقعة شمالي المديرية.

وفي غضون ذلك، شهدت جبهة أم ريش، في شمال جبهة ملعاء، الفاصلة بين مديريتي حريب والجوبة، معارك هي الأعنف بين الطرفين عقب هجمات مكثفة للمليشيا، في محاولة منها الوصول إلى جبل “برق السمع” الاستراتيجي.

وأوضحت المصادر، أن جبل برق السمع الاستراتيجي يعد آخر السلاسل الجبلية الفاصلة بين سلسلة جبال أم ريش، وسلسلة جبال البلق التي تمتد من صرواح مروراً بسد مأرب وحتى نقطة الفلج.

وذكر مصدر ميداني للصحيفة، أن المواجهات في الجوبة، تزامنت هجمات متفرقة شنتها لمليشيا على مواقع القوات الحكومية في جبهتي المشجح، والكسارة، في مديرية صرواح، غربي المحافظة، غير أن المليشيا فشلت في تحقيق أي تقدم ميداني يذكر، علاوة على عدد من عناصر المليشيا بين قتيل وجريح.

وأشار المصدر، إلى أن مدفعية القوات الحكومية في جبهة الكسارة، تمكنت من تدمير دبابة وعربة BMB للمليشيا الحوثية.

وشنت مقاتلات التحالف العربي بالتزامن، سلسلة غارات جوية استهدفت مواقع وآليات حوثية بمناطق مختلفة من المحافظة، كبدتها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!