الجرائم والانتهاكات الحوثية جراح نازفة تستبد بمحافظة اب

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

على أحاديث الموت والقتل والنهب والاختطافات، وكذلك الاعتداءات على الحرمات، بات يفيق الأهالي في محافظة إب، وسط اليمن، على هكذا أحاديث في ظل سلطة مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة إيرانيًا التي حولت المحافظة الخضراء، والتي كانت رمزًا للجمال والسلام، إلى حدائق موت تفوح روائحه في أرجائها. 

  وتُسجّل محافظة إب - بحسب تقارير رسمية - في صدارة المحافظات اليمنية، في منسوب الجريمة المنظمة والانتهاكات الحوثية، وذلك - وفق مصادر محلية لـ"وكالة 2 ديسمبر الإخبارية" - نتيجةً لما تقوم به المليشيا الحوثية من تغذية لصراعات مجتمعية، وما ترتكبه عناصرها وآخرون موالون لها بحق المواطنين.

  بين ممارسات نهب وسطو واعتداءات واختطافات وقتل وجبايات وابتزازات مالية، تؤكد مصادر متطابقة، إن تلك أبرز الانتهاكات والممارسات الحوثية في المحافظة، التي أغرقتها مليشيا الخراب والدمار الحوثية في وحل فوضى أمنية تزهق فيها الأرواح بشكل يومي.

  وطبقًا لعمليات رصد ومتابعة يومية قامت بها "وكالة 2 ديسمبر الإخبارية" لمعدلات الجريمة، والانتهاكات، التي تشهدها المحافظة، فقد بلغت نسبتها تقارب 500% عن باقي المحافظات التي تشهد انتهاكات يومية.

  ووجدت "وكالة 2 ديسمبر" خلال رصدها إن جرائم القتل تأتي في مقدمة ما تشهده المحافظة، من فوضى عارمة، وذلك بما يراوح جريمتي قتل إلى خمس جرائم في اليوم الواحد، مليشيا الحوثي المتمردة وعصابات موالية لها تتحمل نسبة 70% منها، فيما 30% تأتي أسرية نتاج الشرخ المجتمعي الذي أوجدته المليشيا على مستوى كل الأسر في محافظة إب.

  وتؤكد مصادر محلية إن تصاعد تلك الجرائم والانتهاكات الحوثية في المحافظة، تأتي في ظل فلتان أمني تشهده المحافظة، وعسكرة الحياة المدنية، والتحشيد والتعبئة القتالية لكافة فئات المجتمع الذي تنفذه المليشيا. 

  ورصدت "وكالة 2 ديسمبر الإخبارية"  التي نشرت الخبر مسبقا 18 حالة قتل خلال الفترة من 1 أكتوبر الجاري وحتى الـ25 من الشهر نفسه، بينهم طفلان، أحدهما قتل دهسًا بطقم للمليشيا الحوثية، وامرأتان إحداهما قُتلت برصاص مسلح حوثي أقدم على قتل وإصابة 4 أشخاص آخرين، في حين أصيب نحو 13 آخرين بينهم نساء، باعتداءات مسلحين من المليشيا وآخرين يحظون بحمايتها. 

  وتابع فريق الرصد في "وكالة 2 ديسمبر" مئات الانتهاكات التي مارستها المليشيا الحوثية، بحق سكان المحافظة خلال ذات الفترة، منها اعتداءات طالت منازل المواطنين، وموظفي مكاتب خدمية تسيطر عليها المليشيا، واعتداء على منشآت حكومية من قبل نافذين في المليشيا، علاوة على اختطافات طالت عدداً من المواطنين. 

  الأوضاع المعيشية الصعبة التي أوجدتها المليشيا الحوثية في المحافظة حيث بات الحصول على لقمة العيش غاية في الصعوبة أدت إلى إقدام 5 أشخاص على الأقل على الانتحار منذُ بداية الشهر الجاري، وسط تصاعد عدد الحالات في أوساط المواطنين.

 

 

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!