قوات حكومية تعلن تحرير قائد عسكري من سجون “الانتقالي” عبر عملية استخباراتية

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

أعلنت قوات حكومية في اليمن، الإثنين، تحرير قائد عسكري من سجون المجلس الانتقالي الجنوبي، عبر عملية استخباراتية، بعد إخفائه أكثر من سبعة شهور.

وقال "لواء النقل العام" (تابع للجيش)، في بيان: "فريق استخباراتي تابع للواء تمكن، خلال عملية نوعية، من تحرير العقيد نزيه العزيبي قائد عمليات اللواء من أحد سجون (اللواء الخامس حزام أمني) التابع للانتقالي".

وأوضح أن "العملية جاءت بعد إخفاء قسري للعزيبي منذ 7 مارس/ آذار الماضي دون توجيهات من النيابة العامة أو الجهات القضائية المختصة أو وزارة الدفاع والنيابة العسكرية".

وقال قائد اللواء، العميد أمجد خالد، في البيان، إن "تحرير العزيبي جاء إثر تدهور حالته الصحية بسبب تعرضه للتعذيب الشديد على يد مليشيا الانتقالي التي لا تعرف معنى الإنسانية وتنتهك كافة الحقوق".

وتابع أن "العملية الاستخباراتية تمت بنجاح، دون وقوع خسائر من الطرفين".

وبزعم تهميش المناطق الجنوبية اقتصاديا وسياسيا، يدعو المجلس الانتقالي الجنوبي إلى انفصال جنوبي اليمن عن شماله، وهو ما يثير رفضا واسعا على المستويين الرسمي والشعبي.

وفي 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، وقعت السلطة الشرعية والمجلس الانتقالي اتفاقا في الرياض، برعاية سعودية ودعم من الأمم المتحدة، بهدف حل الخلافات بين الطرفين.

وتنفيذا لهذا الاتفاق، تم تشكل حكومة مناصفة بين محافظات الشمال والجنوب، في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

إلا أنه لم يتم إحراز تقدم ملحوظ في مسألة تنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض، لاسيما دمج قوات الجيش والأمن التابعة للحكومة والمجلس الانتقالي، تحت قيادة وزارتي الداخلية والدفاع.

وما يزال المجلس الانتقالي يسيطر عسكريا على العاصمة المؤقتة عدن منذ أغسطس/آب 2019، إضافة إلى سيطرته على مناطق جنوبية أخرى.

وبجانب الصراع بين السلطة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي، يعاني اليمن منذ نحو 7 سنوات حربا مستمرة بين القوات الحكومية وجماعة الحوثي المسيطرة على محافظات، بينها العاصمة صنعاء (شمال) منذ 2014.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!