معين عبدالملك يحتفل بالعيد الثالث بتوليه رئاسة الوزراء بسقوط مديرية جديدة في مأرب بيد الميليشيا الحوثية وارتفاع الدولار إلى 1400 ريال يمني تقرير يسلط الضوء عن إنجازات معين عبدالملك في ثلاث سنوات

قبل شهر 1 | الأخبار | تقارير
مشاركة |

 

احتفل رئيس الوزراء معين عبدالملك يوم امس في قصر المعاشيق بالسنة الثالثة لتوليه منصب رئاسة الوزراء وسط هذا الاحتفال نسلط الضوء عن إنجازات رئيس الوزراء معين عبدالملك في الجانب الاقتصادي والسياسي والعسكرية حيث تولى رئاسة الوزراء في 15 اكتوبر 2018م وأعلن انه لن يتدخل في السياسة وسوف يعمل من اجل الاقتصاد اليمني وكما أعلن عن خطة عمل خلال ١٠٠ يوم لإنجازات مشاريع اقتصادية وتحسين خدمات المواطنين.

 

 

تولى معين عبدالملك الحكومة وسعر الدولار الواحد ٧٥٠ ريال قبل ان يحصل على وديعة سعودية مقدارها اثنين مليار دولار صرفت له مع بداية فترته لرئاسة الحكومة ومع ذلك قام بإلغاء اللجنة الاقتصادية ودورها في مراقبة الأشراف  على الوديعة وقام بتعيين مشرفين من قبله وهو الأمر الذي تسبب في اهدار الوديعة بحسب تقرير لجنة الخبراء الدوليين وتسخيرها لخدمة رجال اعمال ولم يستفيدوا منها الموطنين في تحسين سعر الصرف حيث وصل الصرف اليوم بعد ثلاث سنوات من توليه الحكومة إلى ١٤٠٠ ريال اي ما يزيد عن الضعف .

 

 

في الجانب العسكري تولى معين عبدالملك الحكومة والجيش الوطني على اعتاب فرضة نهم ولم يمر غير شهرين من توليه الحكومة واتخاذه قرارات وقف المرتبات والتمويل العسكرية حتى حدثت انتكاسة حجور وإب وتلاها سقوط الجوف واليوم مع احتفاله بالعام الثالث سقطت العبدية كهدية  يقدمها للحوثي وهو يتحدث عن توافق وطني وان حكومته تحضى بالتوافق الذي يجعله بديل لشرعية الرئيس هادي.

 

 

وسياسيًا يسيطر المجلس الانتقالي على عدن والقرار السياسي فيها ويعمل معين عبدالملك في مجلس الوزراء كحكم بين اعضاء حكومته ولكنه لا يناقش الأخطاء ولا يتدخل لفض الاشتباكات ويعمل جاهدا لارضاء الجميع.

 

 

نقدر القول ان معين عبدالملك خلال ثلاث سنوات دمر الشرعية وسلمها للميليشيا الحوثية وبناء امبراطورية خاصة فيه من فلل وعمارات في مصر والحبشه والسؤال من يدعم معين عبدالملك وقد اصبح اكبر ضرر على التحالف العربي والشرعية

 

 

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!