الائتلاف الوطني الجنوبي يهنيء القيادة السياسة والشعب اليمني بالذكرى الـ 58 لثورة 14 أكتوبر المجيدة

قبل 4 يوم | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

هنأ الائتلاف الوطني الجنوبي، القيادة السياسة والشعب اليمني بالذكرى الـ 58 لثورة 14 أكتوبر المجيدة.

وجاء في بيان الائتلاف:

وشعبنا اليمني يحتفل بالذكرى الـ 58 لثورة 14 أكتوبر المجيدة، يطيب لنا في الائتلاف الوطني الجنوبي أن نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى الشعب اليمني وقيادته السياسية ممثلة بفخامة رئيس الجمهورية المشير الركن عبدربه منصور هادي وجيشه الوطني ومقاومته الباسلة وكل القوى الوطنية بهذه المناسبة العظيمة والغالية على قلوبنا جميعا.

لقد مثل يوم 14 أكتوبر 1963 لحظة فارقة في تاريخ شعبنا الذي أشعل الثورة في جنوب الوطن للخلاص من الاستعمار البغيض، بعد أن أشعل الشعب في الشمال ثورته للخلاص من نظام الإمامة الكهنوتي، ولقد جاء هذا اليوم ثمرة لنضالات مستمرة خاضها الأحرار حتى تتوج بإشعال الثورة من جبال ردفان ليتجاوب معها كل الوطن، حتى تحقق الاستقلال المجيد.

وها هو الشعب اليوم بكل فئاته وأطيافه يمضي على طريق الثورة اليمنية سبتمبر واكتوبر، ويناضل بكل فئاته من أجل دحر الانقلاب الكهنوتي الرجعي واستعادة الدولة التي قدم الشعب في سبيلها آلاف الشهداء من خيرة رجاله.

وفي هذه المناسبة الغالية نجدد في الائتلاف الوطني الجنوبي العهد بالمضي على درب الآباء من المناضلين الاحرار حتى تحرير الوطن من مليشيا الحوثي والمشروع الإيراني، والانتصار لكفاح الشعب، بإقامة دولة العدل والمساواة والحرية، وهي مسئولية تقع على عاتق كل القوى السياسية والاجتماعية، مستلهمين معاني النضال الوطني من الكوكبة الأوائل الذين انجزوا التحرير والانعتاق من مخلفات الإمامة والاستعمار.

إن جبهات استعادة الدولة وترسيخ الجمهورية اليوم هي تجسيد حي لثورة 14 أكتوبر وأهدافها السامية التي ضحى الشعب من أجلها بقوافل من الشهداء، وهو اليوم يقدم أكبر التضحيات، وفي هذه المناسبة الخالدة نحيي أبطال القوات المسلحة والأمن والمقاومة الباسلة على امتداد الوطن الذين يقدمون التضحيات الجسام في سبيل الدفاع عن الوطن والذود عن حياضه وكسر المليشيات التي تمثل الوجه القبيح  للاستبداد والاستعمار الذي يحاول النكوص وإعادة عجلة التاريخ الى الوراء.

وندعو القيادة السياسية والحكومة لدعم الجيش والمقاومة وتقديم كل ما يسند معركتنا الوطنية والتاريخية، كما نجدد الدعوة لكل القوى الوطنية لاستشعار الخطر المحدق ومغادرة مربع الخلافات، وتوحيد الجهود وحشد الطاقات وتوجيهها لفك الحصار عن ابناء مديرية العبدية وكسر الهجوم الذي تقوم به مليشيات الحوثي ضد محافظة مارب ومحافظتي ابين وشبوة، فالواجب الوطني والإنساني يفرض علينا جميعاً التلاحم لدحر العدو المتربص بالجميع، واستعادة الشرعية وصولا لتحقيق مشروع اليمن الاتحادي الذي يستظل بظلاله كل أبناء الشعب وقواه السياسية والاجتماعية.

نجدد التهنئة للجميع بهذه الذكرى العظيمة، سائلين الله تعالى أن يعيدها علينا وقد تحقق للوطن التحرير من مليشيا الكهنوت، وللشعب ما يسموا إليه.

الائتلاف الوطني الجنوبي

14 أكتوبر 2021م

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!