القوات الحكومية تستعيد زمام المبادرة وتحرر مواقع استراتيجية في رحبة وحريب جنوب مأرب

قبل _WEEK 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

تمكنت القوات الحكومية مسنودة بمقاتلين قبليين، اليوم الثلاثاء، من استعادة السيطرة على عديد مواقع في مديريتي حريب ورحبة جنوبي مأرب.

وبادرت القوات الحكومية، خلال معارك اليوم، باستعادة زمام المبادرة والهجوم على مواقع المليشيا الحوثية. وذلك بعد أكثر من أسبوعين من ضغوطات الأخيرة للتقدم والسيطرة على مديرية الجوبة. آخر تحصينات القوات الحكومية في جبهات جنوب مأرب.

ونقلت صحيفة “الشارع” عن مصادر ميدانية، إن القوات الحكومية ومقاتلي القبائل، مسنودين بغطاء جوي من مقاتلات التحالف العربي، نفذوا هجوما عسكريا واسعا مع ساعات الصباح الأولى، على مواقع تمركز المليشيا من عدة محاور.

وأوضحت المصادر، أن القوات الحكومية حررت العديد من المواقع في جبهة ملعاء الفاصلة بين مديريتي جريب والجوبة، بعد معارك ضارية خاضتها مع المليشيا.

وأضافت المصادر أن القوات الحكومية تمكنت أيضا من تحرير مواقع استراتيجية في منطقة رحوم، على الحدود المشتركة بين مديرية جبل مراد ومديرية رحبة المجاورة.

وأفاد “الشارع”، أحد المصادر، أن هذه التقدمات قد تؤمن مديرية الجوبة، وتمنع أي تقدم محتمل للحوثيين خصوصا من مديرية رحبة, في حال ما تم الحفاظ على هذه المكاسب التي تحققت اليوم.

وفي السياق، تواصلت المعارك العنيفة بين الطرفين في عدة مواقع في جبهات جنوب وغرب مديرية الجوبة، أعنفها تركزت في مفرق أم ريش، ومنطقة نصير. وفقا للمصادر ذاتها.

وبحسب المصادر، فإن المليشيا الحوثية كانت قد شنت المليشيا عدة هجمات نحو مركز مديرية الجوبة، عبر سلسلة الجبال المطلة عليها بمنطقة الزاخم، ومنطقة الجرافة، من الجهة الشمالية الغربية لمديرية حريب.

وقالت المصادر، إن المليشيا الحوثية تمكنت، إثر هذه الهجمات، من تحقيق تقدم ميداني محدود، من الجهة الجنوبية الغربية لمديرية الجوبة.

وفي مديرية العبدية، وأوضحت المصادر، أن القوات الحكومية مسنودة بالقبائل، أفشلت برغم الحصار المفروض عليها، عدة هجمات لمليشيا الحوثي شنتها من عدة محاور.

إلى ذلك، تمكن أفراد القوات الحكومية ومسلحي القبائل من إحباط محاولة هجومية لمليشيا الحوثي على الجوبة في منطقة حرة في جبهة علفا. بعد معارك ضارية خلفت أكثر من 17 قتيلاً من الحوثيين بينهم قيادات بارزة، وإصابة العشرات منهم، وفقا للمصادر.

كما ذكرت المصادر، أن المعارك تزامنت مع سلسلة غارات جوية شنتها مقاتلات التحالف العربي، واستهدفت بها مواقع وآليات وتعزيزات حوثية في مناطق مختلفة من مناطق المديريات الجنوبية، كبدت المليشيا الحوثية خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!