خلال لقائهما في عدن .. شاهد تفاصيل ما دار بين رئيس الوزراء والمبعوث الأممي

قبل 2 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

ناقش رئيس مجلس الوزراء، معين عبدالملك، اليوم الثلاثاء، في العاصمة المؤقتة عدن، مع المبعوث الأممي إلى اليمن، هانس غروندبرغ، رؤية -المبعوث- لإحلال السلام والتزامه بالعمل بشكل وثيق مع الأطراف سعيًا نحو تسوية سياسية شاملة.

 

واستعرض اللقاء، الأفكار حول الحل السياسي في اليمن، وموقف المجتمع الدولي من تعنت وتصعيد مليشيا الحوثي الرافض لمبادرات الحل السياسي وتحدي القرارات الدولية والإرادة المحلية.

 

وتطرق اللقاء، إلى الدور المأمول من الأمم المتحدة في المساهمة في دعم جهود الحكومة، لمواجهة التحديات الاقتصادية والمعاناة الإنسانية القائمة في اليمن، من أجل القيام بواجباتها والتزاماتها في تخفيف معاناة المواطنين، وفي مقدمتها حشد الدعم الاقتصادي وتقوية مؤسسات الدولة، ودعم المسار التنموي، وفق ما نقلت وكالة الأنباء اليمنية سبأ.

وحسب مانشره المشهد اليمني فقد شدد رئيس الوزراء، على التمسك بالمرجعيات الثلاث، للحل في اليمن، مشيرًا إلى تصعيد مليشيا الحوثي في مارب، والجريمة التي استهدفت حيًا سكنيًا، راح ضحيتها عشرات الضحايا غالبيتهم من الأطفال والنساء.

 

وعبر رئيس الوزراء عن أمله في أن تشمل خيارات المبعوث الأممي خطة شاملة للحل في اليمن، وتحديد الطرف المعرقل بوضوح ودون مواربة.. مجددًا تأكيد الحكومة على دعم أي حل سياسي لرفع معاناة اليمنيين، وتعاملها الإيجابي مع كل الجهود الإقليمية والدولية.

 

وعن التصعيد الحوثي في مارب، قال عبدالملك إن اليمنيين يقارنون بين المواقف الدولية من الحديدة مع ما يحصل من مأرب.. مشيرًا إلى أن الضغوط كانت كبيرة بشأن الحديدة، خلافًا لمارب، التي لا نرى إلا بيانات فردية، وهذا يفقد اليمنيين الثقة بمسار السلام.

من جانبه أشاد المبعوث بتواجد الحكومة في عدن، وما يمثله من أهمية للقيام بواجباتها.. مشيرًا إلى ضرورة العودة لاستكمال تنفيذ اتفاق الرياض والبدء في معالجة الوضع الاقتصادي المقلق ودعم الحكومة في هذا الجانب.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!