مواجهات ضارية جنوب مأرب والمليشيا تفشل في تحقيق أي تقدم رغم هجماتها الواسعة

قبل 2 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

شهدت الجبهة الجنوبية لمحافظة مأرب، شمالي شرق اليمن، اليوم الجمعة، اشتداد وتيرة المعارك بين القوات الحكومية ومليشيا الحوثي الانقلابية.

ونقلت صحيفة “الشارع” عن مصدر ميداني، إن العديد من مناطق الجبهة الجنوبية شهدت مواجهات ضارية بين الطرفين، عقب هجمات حوثية واسعة على مواقع تمركز القوات الحكومية.

وأوضح المصدر، أن القوات الحكومية مسنودة بمقاتلين قبليين تصدت للهجمات الحوثية، ومنعتها من تحقيق أي تقدم.

وأضاف، أن المليشيا الحوثية شنت هجوما واسعا وبعدة انساق، اليوم، على مديرية الجوبة عبر جبهة علفاء من جهة مديرية رحبة المجاورة.

وذكر، أن القوات الحكومية والمقاتلين القبليين، أجبروا العناصر الحوثية المهاجمة على التراجع، بعد أن تكبدت ما لا يقل عن 50 قتيلا وإصابة العشرات من الحوثيين.

ونقلت الصحيفة عن مصدر قبلي آخر، أن معاركا عنيفة بين القوات الحكومية ومسلحي القبائل وبين المليشيا الحوثية دارت على مشارف معسكر الخشينه.

وأوضح المصدر، أن المعارك اندلعت عقب هجوم حوثي على المعسكر من جهة منطقة الغيل، بميمنة جبهة ملعاء، إلى الشمال من مديرية حريب.

وأشار المصدر، إلى أن الهجمات الحوثية ركزت على مواقع وتحصينات القوات الحكومية بمحاذاة معسكر الخشينة، وأن المعارك التي أعقبتها امتدت إلى مفرق أم ريش.

وبيّن المصدر، أن مجاميع أخرى من المليشيا الحوثية نفذت محاولة التفاف على معسكر “ام ريش”، لكن القوات الحكومية تصدت له، وكبدت المليشيا عددا كبيرا من القتلى والجرحى.

وتزامنت المعارك، في جبهات جنوب مأرب، مع سلسلة غارات جوية استهدفت بها مقاتلات التحالف العربي، مواقع وآليات وتعزيزات حوثية في مناطق مختلفة جنوب المحافظة. خلفت العديد من القتلى والجرحى، علاوة على الخسائر المادية.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!