وصول المعارك إلى أولى مناطق الجوبة بمأرب وسط مقاومة شرسة لمنع تقدم الحوثيين

قبل 3 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

واصلت مليشيا الحوثي، اليوم الخميس، زحفها الميداني، على العديد من مناطق مديريات جنوب مأرب، وسط مقاومة شرسة من أبناء قبائل مراد والمئات من أفراد القوات الحكومية.

ونقلت صحيفة “الشارع” عن مصادر ميدانية وقبلية، إن العشرات من أبناء القبائل احتشدوا إلى جانب من تبقى من القوات الحكومية للدفاع عن مناطق جنوب مأرب. وكبح جماع المليشيا الحوثية التي تزحف على المنطقة منذ أمس الأول.

وأوضحت المصادر، أن القوات الحكومية، خاضت اليوم أعنف المعارك مع المليشيا الحوثية، في أطراف مديرية حريب من اتجاه مديرية الجوبة.

وأضافت المصادر، أن المعارك تتركز حتى الأثناء في عقبة ملعاء، شمالي غرب مدينة حريب، وسط محاولات الحوثيين تنفيذ هجمات عنيفة وواسعة باتجاه مديرية الجوبة.

كما خاضت القوات الحكومية، مواجهات هي الأعنف مع المليشيا الحوثية، في منطقة علفاء التابعة لمديرية الجوبة. بعد هجوم الأخيرة عليها صباح اليوم. لكنها حتى اللحظة لم تحقق أي تقدم يذكر. وفقا للمصادر.

وأفادت المصادر، أن المعارك  تزامنت في مديريتي حريب والجوبة، مع سلسلة غارات جوية شنتها مقاتلات التحالف العربي. واستهدفت مواقع وآليات وتعزيزات للمليشيا الحوثية. أسفرت عن تدمير ثمانية أطقم على الأقل ومصرع أكثر من 60 حوثيا وإصابة عشرات آخرين.

وفي جبهة العبدية المجاورة، ذكرت المصادر، أن القوات الحكومية والمقاومة الشعبية، تصدت لهجوم حوثي هو الأعنف, تركز على منطقة جبجب. وخاضت عقب ذلك معارك ضارية أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من عناصر الميليشيا.

كما شنت المليشيا الحوثية، وفقا للمصادر، هجوما مماثلاً بالتزامن على مناطق واسعة شرق مديرية العبدية، غير أن المقاومة الشعبية تمكنت من إفشاله.

وأشارت المصادر، إلى إسقاط القوات الحكومية، طائرتين مُسيّرتين تابعتين لمليشيا الحوثي في سماء العبدية.

إلى ذلك، استهدفت مدفعية القوات الحكومية تجمعات للمليشيا الحوثية في مديرية صرواح، غربي المحافظة. أسفر عن تدمير طقم عسكري ومقتل وإصابة عدد من عناصر مليشيا الحوثي. طبقا للمصادر.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!