الاحتجاجات الغاضبة تمتد إلى مدن وادي حضرموت تنديدا بتردي الأوضاع المعيشية

قبل 19 ساعة | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

توسعت رقعة الاحتجاجات الغاضبة في محافظة حضرموت، اليوم الأربعاء، لتمتد من مدن الساحل إلى الودي في سيئون وتريم والقطن، تنديدا بتردي الخدمات وانهيار الوضع الاقتصادي.

ونظم صباح اليوم، العشرات من شباب مدينة سيئون والقطن في وادي حضرموت، احتجاجات غاضبة، قطعوا خلالها العديد من الطرقات، بعد إحراق الإطارات التالفة فيها.

كما شهدت، سيئون والقطن، عصيانا مدنيا، حيث أغلقت المحال التجارية أبوابها، بعد إضرام المحتجين النار في إطارات السيارات التالفة وقطعوا الطرقات.

وندد المحتجون، بتدهور الأوضاع، وارتفاع الأسعار وانهيار العملة المحلية. كما استنكر المحتجون، صمت الحكومة وعدم تدخلها في معالجة الأزمات الاقتصادية والخدمية التي تشهدها البلاد.

وكانت مدينة تريم، قد شهدت هي الأخرى احتجاجات مماثلة، مساء أمس الثلاثاء، قطع المشاركون فيها الطرقات، تنديدا بتردي الأوضاع المعيشية وانعدام الخدمات.

وبدأت شرارة الاحتجاجات، نهاية الأسبوع المنصرم، في مدينة المكلا، قبل أن تتوسع بشكل متصاعد وغاضب، لتعم العديد من مدن الساحل الشرقي في حضرموت، ومن ثم إلى مدن الوادي.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!