رئيس الوزراء الياباني يتنحى بعد عام في السلطة

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

أثار رئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوغا مفاجأة الجمعة بإعلانه أنه لن يترشح لرئاسة حزبه في الانتخابات الداخلية المقرر إجراؤها أواخر أيلول/سبتمبر، وبالتالي سيعاد خلط أوراق السلطة بشكل كامل في اليابان.

وصرح سوغا للصحافيين بعد لقاء مع قادة الحزب "أريد أن أركز على الجهود المبذولة لمكافحة فيروس كورونا، ومع أخذ ذلك في الاعتبار، لن أترشح لانتخابات" رئاسة الحزب الليبرالي الديموقراطي الذي يرأسه حاليا.

وأضاف "أدركت أنني لا أستطيع القيام بالأمرين معا" أي محاربة فيروس كورونا والقيام بحملة لإعادة انتخابه رئيسا للحزب الليبيرالي الديموقراطي وتابع "كان علي أن أختار".

وقال المسؤول الثاني في الحزب توشيهيرو نيكاي الذي أعلن قرار سوغا في وقت سابق "بصراحة فوجئت. إنه أمر مؤسف حقا. بذل كل ما بوسعه، لكن بعد التفكير مليا اتخذ قراره".

- شعبية متدنية -

ومن المقرر أن يقود الفائز في الانتخابات الداخلية للحزب المقررة في 29 أيلول/سبتمبر والتي سيبدأ حملته في إطارها في 17 أيلول/سبتمبر، الحزب إلى الانتخابات التشريعية المقررة خلال الخريف.

ولأن الحزب الليبرالي الديموقراطي (يمين قومي) يهيمن إلى حد كبير على الحياة السياسية اليابانية، يكاد يكون مضمونا أن يصبح زعيمه رئيسا للوزراء.

وكان سوغا (72 عاما) يعتبر حتى الآن المرشح الأوفر حظا لهذه الانتخابات الداخلية لتعيين المرشح الذي سيقود الحزب في الانتخابات التشريعية المقررة في الخريف، رغم تراجع شعبية حكومته إلى مستوى قياسي في استطلاعات الرأي.

ولم تكن حكومته تحظى في نهاية آب/أغسطس سوى بـ26% من التأييد، وفق استطلاع للرأي أجرته صحيفة ماينيشي، وهو مستوى متدن إلى حد قياسي. كما أشارت استطلاعات أجريت أخيرا إلى نسبة تأييد له بالكاد تتخطى 30%.

وتراجعت شعبية سوغا بشكل حاد منذ اشهر بسبب إدارته لأزمة الوباء الذي يواصل تفشيه في اليابان، وإصراره على تنظيم دورة الألعاب الأولمبية والبارالمبية في طوكيو هذا الصيف أيا كان الثمن رغم معارضة غالبية شعب الياباني. كذلك، فإن البلاد تشهد منذ نهاية حزيران/يونيو موجة قياسية من الإصابات كوفيد-19 مع تسجيلها قرابة 20 ألف إصابة يومية جديدة.

وتباطأت حكومته في إطلاق حملة تحصين واسعة النطاق، وفرضت مرارا حالات طوارئ في البلاد منذ بداية العام. لكنّ هذا التدبير الذي يعتمد أساسا على توصيات غير ملزمة، يبدو أقل فعالية في احتواء العدوى وبدأ يتسبب بسأم السكان بشكل كبير.

وقال تومواكي إيواي أستاذ العلوم السياسية في جامعة نيهون في طوكيو لوكالة فرانس برس "بالنسبة إلى نواب الحزب الليبرالي الديموقراطي، شعروا بالارتياح إذ لن يضطروا لخوض حملة في الانتخابات التشريعية بقيادة رئيس وزراء لا يحظى بشعبية".

من جهته، اعتبر كوري والاس المحاضر في جامعة كاناغاوا (جنوب غرب طوكيو) المتخصص في السياسة اليابانية والعلاقات الدولية، أن سوغا "لم يعط أبدا انطباعا فعليا عن كفاءته أو أظهر تعاطفا" تجاه الناس خلال الأزمة الصحية.

- خلافة مفتوحة -

رحبت بورصة طوكيو بقرار سوغا إذ ارتفع مؤشر نيكاي بأكثر من 2 في المئة الجمعة بحيث يأمل المستثمرون خصوصا بخطة إنعاش جديدة من الحكومة المقبلة.

وأصبح فوميو كيشيدا (64 عاما)، وهو وزير خارجية سابق (2012-2017) أُعلن ترشحه لانتخابات رئاسة الحزب الليبرالي الديموقراطي في وقت سابق، "الاوفر حظا" لأنه "معتدل وذو خبرة" وفقا لإيواي.

في غضون ذلك، قرر تارو كونو (58 عاما) وزير الإصلاح الإداري والمسؤول عن إدارة حملة التلقيح الوطنية، أيضا الترشح لرئاسة الحزب وفق ما أعلنت وسائل إعلام يابانية الجمعة.

وأكدت وزيرتان سابقتان، القومية المتشددة ساني تاكايشي وسيكو نودا، الجمعة عزمهما على الترشح، في حين لا يزال وزير الدفاع السابق شيغيرو إيشيبا مترددا، وفق وسائل إعلام محلية.

وصل سوغا إلى السلطة في أيلول/سبتمبر 2020 بعدما فرض نفسه كشخصية تحظى الإجماع داخل الحزب لخلافة رئيس الوزراء شينزو أبي الذي كان حتى ذلك الحين مساعده، عند استقالة سلفه بشكل مفاجئ لأسباب صحية.

وخلال فترة ولايته القصيرة، إلى جانب مكافحة الوباء، أبقى سوغا سياسة الانعاش الاقتصادي التي فرضها سلفه بدون الإخلال بالسياسة الخارجية لليابان، الحليف الوثيق للولايات المتحدة، خصوصا أنه يخشى الصين.

كما وضع سوغا أهدافا بيئية جديدة وأكثر طموحا لليابان ودفع باتجاه التحول الرقمي للبلاد.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!